طريقة علاج التهاب فم المعدة

علاج التهاب فم المعدة

 

يعد إلتهاب فم المعدة من الأمراض الشائعة التي يحدث فيها تهيّج في بطانة المعدة، ويرافق المرض الكثير من الأعراض المزعجة، والتي تتفاوت حدتها من حالة الى أخرى. لذلك سنقدم من خلال يومياتي علاج التهاب فم المعدة ، وسنتعرف على ابرز اعراضه وأسباب الإصابة به.

  

ما هو التهاب فم المعدة؟ 

التهاب فم المعدة، هو عبارة عن التهاب يصيب طبقات المعدة الداخلية، وبالتالي يؤدي الى تلف وتهيّج في الغشاء المبطن في المعدة.

وهذا المرض يتطور بشكلٍ مفاجئ أو تدريجياً حسب الحالة الصحية للشخص. ومن الممكن أن يسبب التهاب فم المعدة القرح، وبالتالي تزداد احتمالية الإصابة بسرطان المعدة.

 

ما هي أعراض التهاب فم المعدة؟

المعدة من الأعضاء المهمّة التي تتعرض للكثير من الإصابات، ومن أهمها التهاب فم المعدة.

عادةً يكون التهاب فم المعدة مصحوباً بالكثير من الأعراض، ومن أبرزها:

 

• عدم الرغبة في تناول الطعام وفقدان الشهية.

• المعاناة من الإسهال الشديد.

• الشعور بالإمتلاء حتى عند تناول أشياء بسيطة.

• الشعور بألم في البطن، وخصوصاً في الجزء العلوي.

• الشعور بالغثيان بشكل كبير، والمعاناة من القيء.

• تغير في لون براز المريض، حيث أنه يصبح أسود داكناً. 

• المعاناة من الحرقة في المعدة.

• الشعور بالإرهاق والتعب الشديد.

• عسر الهضم، واضطرابات في المعدة كالإمساك، وانتفاخ البطن بسبب تراكم الغازات.

• كثرة التجشؤ، ووجود دم في التقيؤ.

• فقدان الوزن.

 

ومن الجدير بالذكر ان  هذه الأعراض تختلف من شخص الى آخر ومن حالة الى اخرى، فهناك من يشعر بعارض واحد أو اثنين فقط، وهناك من يشعر بأكثر.

 

ما هي أسباب الإصابة بإلتهاب فم المعدة؟

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي للإصابة بإلتهاب المعدة، ومن أهمها يأتي ما يلي:

 

إصابة المريض بالعدوى البكتيرية: وخصوصاً العدوى الناتجة عن البكتيريا الحلزونية، والتي تعتبر من أكثر أنواع العدوى شيوعاً.

 

التقدم في السن: عندما يتقدم الشخص في السن يصبح غشاء المعدة المخاطي لديه أقل سمكاً، فتزداد فرصة إصابته بالعدوى الحلزونية.

 

الإفراط في إستخدام مسكنات الألم: هناك بعض أنواع الأدوية المسكنة للألم التي تعمل على زيادة خطر الإصابة بإلتهاب فم المعدة، وذلك لأنها تقلّل من مادة معيّنة في الجسم، ذات أهمية كبيرة في الحفاظ على الغشاء المخاطي للمعدة، والذي يعتبر المسؤول عن حمياتها من الأحماض.

 

التوتر والضغط العصبي: في بعض الحالات يكون التوتر والجهد الجسدي بسبب عملية جراحية، هو السبب في الإصابة بإلتهاب فم المعدة.

 

المعاناة من حالات مرضية: كإصابة الشخص بداء السكري، أو إصابته بمرض الهاشيموتر الذي يصيب الغدة الدرقية، ومن الممكن أن يأتي مرض التهاب فم المعدة من خلال نقص فيتامين B12، او من نقص المناعة المكتسبة.

 

أسباب أخرى:

• التدخين

• الإرتجاع المريئي 

• القيء المزمن 

• تناول المشروبات الضارّة

• الإصابة بأمراض المناعة الذاتيّة

 

علاج التهاب فم المعدة

من اهم اساسيات علاج التهاب فم المعدة هو اكتشاف السبب الرئيسي للمرض، وذلك من اجل ازالته والتخلص منه.

ويشمل العلاج طرق متعددة، منها ما هو بالأدوية ومنها ما هو منزلي من خلال اتباع سلوكيات معينة. وتكون هذه الطرق كالآتي:

 

إتّباع سلوكيات معينة من خلال: 

• تجنب تناول الأطعمة المهيّجة لبطانة المعدة، كالطعام الحامض، الحار، المقلي والذي يحتوي على نسبة عالية من الزيوت.

• تجنب الأمور التي تسبب التوتر والضغط، لأنها تحمل أثراً سلبياً على صحة المريض.

• تبديل مسكنات الألم وعدم أخذها بإستمرار ولمدة طويلة.

• شرب المياه بكثرة.

• الإقلاع عن التدخين.

 

العلاج بالأدوية:

• تناول المضادات الحيوية لقتل البكتيريا الحلزونية.

• تناول الأدوية المضادة للحموضة.

• تناول الأدوية التي تقلل كمية احماض المعدة.

• تناول الأدوية التي تمنع من إنتاج الأحماض.

 

إقرئي ايضاً:

علاجات منزلية للالتهابات المهبلية جربيها مع نصائحنا

scroll load icon