هل يمكن أن نُصاب بفيروس كورونا مرّتين؟

هل يمكن أن نُصاب بفيروس كورونا مرّتين؟

أسئلة كثيرة تخطر في بالنا في زمن الكورونا لنزيد معلوماتنا عن هذا الموضوع ونحمي أنفسنا وعائلاتنا أو لأنه أصبح وسواساً يومياً. من الأسئلة التي تخطر في بالنا: هل من الممكن أن يُصاب الشخص مرّتين بفيروس كورونا؟ إليك ما عليك معرفته…

 

رجّحت دراسة حديثة من اليابان أنه ممكن الإصابة بفيروس كورونا الجديد مرتين! ظهرت المخاوف بشأن الإصابة المزدوجة بعد أن أدلت الحكومة اليابانية ببيان حول امرأة في الأربعينيات من عمرها خرجت من المستشفى بعد أن تعافت من فيروس كورونا في 1 فبراير، لتعود إلى المستشفى مرة أخرى في 26 فبراير ويتم اختبارها ليتبيّن أنّها مصابة بالكورونا مجدداً. 

منذ ذلك الحين، تكهنت التقارير الإخبارية ما إذا كانت قد أُصيبت بالفعل بالفيروس، أو لم تتعافى تماماً منه من الأساس، أو ما إذا كان أحد اختباراتها فاشلاً.

قال أحد الأطباء حول هذا الموضوع: "كانت هناك مشاكل تتعلق بجودة الاختبار، وهو أمر مفهوم نظراً للعوامل المتعددة التي يمكن أن تؤثر سلباً على دقة نتائج الإختبار، التي تم تطويرها في غضون مهلة قصيرة".

 

بالتالي هل فعلاً قد يُصاب الشخص مرّتين؟

أضاف الطبيب أيضاً: "يشير التاريخ في الماضي إلى أنه بمجرد إصابة المريض بـ COVID-19 مرّة، سيكون لديه درجة كبيرة من المناعة والحماية من الفيروس الذي قد يصيبه مرة أخرى في الأشهر القادمة، لذلك لا داعي للقلق" في حال الإصابة بالفيروس مرّة ثانية".

ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير لنتعلّمه عن الفيروس فالمعلومات تتغير بسرعة كبيرة! ولا يزال لدى المجتمع الطبي الكثير ليتعلمه عن هذه الفيروسات التاجية الجديدة مثل الكورونا، ومعظم الأطباء صادقون تماماً في ذلك.

 

النتيجة والحل الوحيد حتى الآن

الإستمرار في غسل اليدين عدة مرات في اليوم لمدة 20 ثانية على الأقل، وتطهير الأسطح بشكل متكرر، والتعامل مع مبدأ التباعد الإجتماعي بأكبر قدر ممكن من الجدية.

ومع ممارسة التباعد الإجتماعي، علينا الإنتباه من أعراض COVID-19 مثل الحمى والسعال وضيق التنفس وآلام الجسم وسيلان الأنف والتهاب الحلق. والجدير بالذكر أنّه أحياناً قد لا نعاني من الأعراض فالرجاء الإنتباه واللجوء إلى العزل المنزلي واستشارة الطبيب.

 

اقرئي أيضاً

كيف نقوّي مناعتنا ضد فيروس كورونا بحسب إختصاصية التغذية ميراي قرباني؟

scroll load icon