8 فوائد مفاجئة للطحينة

8 فوائد مفاجئة للطحينة

الطحينة معجون مصنوع من بذور السمسم المحمّص المطحون، ولها نكهة خفيفة.

هي مكوّن أساسي في الحمّص المتبل ويُستخدم أيضاً على نطاق واسع في عدد من الأطباق في كافة أنحاء العالم، لا سيما في المأكولات المتوسطية والآسيوية.

 

وبالإضافة إلى إستخداماتها في الطهي، تقدّم الطحينة عددًا من الفوائد الصحية:

 

1- مغذية للغاية:

الطحينة مليئة بالدهون الصحيّة والفيتامينات والمعادن. في الواقع، ملعقة كبيرة فقط (15غ) توّفر أكثر من 10% من القيمة اليومية لبعض العناصر الغذائية.

تحتوي ملعقة كبيرة (15غ) من الطحينة على ما يلي:

90 سعرة حرارية

3 غرام بروتين

8 غرام دهون

3 غرام كربوهيدرات

1 غرام ألياف

13% من القيمة اليومية من الثيامين

11% من القيمة اليومية من الفيتامين ب6

11% من القيمة اليومية من الفوسفور

11 % من القيمة اليومية من المغنيز

تعدّ الطحينة مصدرًا رائعًا للفوسفور والمغنيز، وكلاهما يعلبان أدوارًا حيوية في صحة العظام. كما أنّها تحتوي على نسبة عالية من الثيامين (فيتامين ب1) والفيتامين ب6، وهما عنصران مهمان لإنتاج الطاقة.

بالإضافة إلى ذلك، حوالي 50% من الدهون في الطحينة تأتي من الأحماض الدهنية غير المشبعة الأحادية. هذه لها خصائص مضادة للالتهابات وارتبطت بإنخفاض خطر الإصابة بأمراض مُزمنة.

 

2- غنيّة بالمواد المضادة للأكسدة:

تحتوي الطحينة على مضادات الأكسدة التي تُدعى "لينييانز"، والتي تساعد على منع الضرر الجذري الحرّ في جسمك وقد تخفف من خطر الإصابة بالأمراض.

إنّ الجذور الحرّة هي مركبات غير مستقرة. عند وجودها في مستويات عالية في جسمك، يمكن أن تتلف الأنسجة وتساهم في تطوّر الأمراض مثل السكري من النوع2 وأمراض القلب وبعض أنواع السرطان.

تُعدّ الطحينة عالية بشكل خاص بنسبة الـ"لينييانز سيسامين"، وهو مركب أظهر إمكانات واعدة مضادة للأكسدة في بعض الدراسات التي أُجريت على الحيوانات. على سبيل المثال، قد يخفف من خطر الإصابة بالسرطان ويحمي كبدك من أضرار جذرية حرّة.

 

3- تخفيف من خطر الإصابة بأمراض معينة:

إنّ استهلاك بذور السمسم قد يخفف من خطر الإصابة ببعض الحالات، مثل السكري من النوع2 وأمراض القلب. كما قد يقلل أيضاً من عوامل الخطر الخاصة بأمراض القلب، بما في ذلك إرتفاع مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثيّة.

وجدت دراسة أجريت على 50 شخصًا مصابين بالتهاب المفاصل في الركبة أن أولئك الذين تناولوا 3 ملاعق كبيرة من بذور السمسم يومياً قد خففوا بشكل كبير من مستويات الكوليسترول في الدم.

وجدت دراسة أخرى مدتها 6 أسابيع على 41 شخصًا مصابين بداء السكري من النوع2 أنّ أولئك الذين استبدلوا جزءًا من وجبة الإفطار بملعقتين كبيرتين (28غ) من الطحينة لديهم مستويات الدهون الثلاثية أقل بكثير.

بالإضافة إلى ذلك، تمّ ربط النظم الغذائية الغنية بالدهون غير المشبعة الاحادية بإنخفاض خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري.

 

4- قد يكون لها خصائص مضادة للجراثيم:

قد يكون للطحينة وبذور السمسم خصائص مضادة للجراثيم بسبب مضادات الأكسدة القوية التي تحتويها.

في الواقع، في بعض بلدان أوروبا الوسطى والشرق الأوسط، يُستخدم زيت السمسم كعلاج منزلي لجروح القدم المرتبطة بمرض السكري.

في إحدى الدراسات التي أُجريت على السعة المضادة للبكتيريا لمستخلص بذور السمسم، وجد الباحثون أنّها كانت فعّالة ضدّ 77% من العينات البكتيرية المقاومة للعقاقير التي تمّ اختبارها.

 

5- تحتوي على مركبات مضادة للالتهابات:

بعض المركبات في الطيحنة مضادة للالتهابات.

على الرغم من أنّ الالتهاب قصير الأجل يعد إستجابة صحيّة وطبيعية للإصابة، إلّا أنّ الالتهابات المُزمنة يمكن أن تلحق الضرر بصحتك.

إكتشفت الدراسات التي اُجريت على الحيوانات أنّ السمسم ومضادات الأكسدة الموجودة في بذور السمسم قد تخفف الالتهاب والألم المرتبط بالإصابة ومرض الرئة وإلتهاب المفاصل الروماتويدي.

كما تمّت دراسة "السيسامين" على الحيوانات كعلاج محتمل للربو، وهي حالة تتميز بإلتهاب الشُعب الهوائيّة.

 

6- قد تقوي الجهاز العصبي المركزي:

تحتوي الطحينة على مركبات قد تحسن صحة الدماغ وتخفف من خطر الإصابة بأمراض تنكسية عصبية مثل الخرف.

في الدراسات التي أُجريت، تبيّن أنّ مكونات بذور السمسم تحمي الدماغ البشري والخلايا العصبية من تلف جذري حرّ.

يمكن لمضادات الأكسدة التي تحتوي على بذور السمسم عبور حاجز الدم في الدماغ، مما يعني أنّها يمكن أن تترك مجرى الدم وتؤثر مباشرةً على عقلك والجهاز العصبي المركزي.

تشير إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أنّ مضادات الأكسدة التي تحتوي على السمسم قد تساعد أيضاً في منع تكوين لويحات بيتا أميلويد في المخ، والتي تتميز بمرض الزهايمر.

 

7- قد تقدم تأثيرات مضادة للسرطان:

أظهرت بعض الدراسات أنّ مضادات الأكسدة الموجودة في بذور السمسم تعزز موت خلايا سرطان القولون والرئة والكبد وسرطان الثدي.

تمّت دراسة "السيسامين" و"السمسمول" – وهما مضادات الأكسدة الرئيسية في بذور السمسم – على نطاق واسع لإمكاناتها المضادة للسرطان.

كلاهما قد يعززا موت الخلايا السرطانية ويبطئان معدل نموّ الورم. بالإضافة إلى ذلك، يُعتقد أنّها تحمي جسمك من أضرار جذرية حرّة، مما قد يقلل من خطر الإصابة بالسرطان.

 

8- تساعد على حماية وظائف الكبد والكلى:

تحتوي الطحينة على مركبات قد تساعد في حماية الكبد والكليتين من التلف. هذه الأعضاء مسؤولة عن إزالة السموم والنفايات من الجسم.

وجدت إحدى الدراسات التي شملت 46 شخصًا من مرض السكري من النوع2 أنّ أولئك الذين تناولوا زيت السمسم لمدّة 90 يومًا قاموا بتحسين وظائف الكلى والكبد.

ما هو أكثر من ذلك، وجدت دراسة أنّ استهلاك بذور السمسم عزز وظائف الكبد أفضل. فقد زادت من حرق الدهون وخففت من إنتاج الدهون في الكبد، مما يقلل إحتمال الإصابة بأمراض الكبد الدهنية.

 

ماذا تنتظرين لإدخال الطحينة باعتدال إلى نظامك الغذائي؟

 

اقرئي أيضاً

ما هي فوائد زيت السمسم للوجه؟

scroll load icon