طرق علاج اضطرابات الأكل النفسية

طرق علاج اضطرابات الأكل النفسية

ما هي طرق علاج اضطرابات الأكل النفسية ؟ وما هي أنواعها؟ تشمل إضطرابات الأكل مجموعة من الحالات النفسية الخطيرة التي تؤدي الى تطور عادات غير صحية للأكل، قد تبدأ بهوس الطعام او هوس بوزن او شكل الجسم، الأمر الذي يؤثر بشكل سلبي على الصحة البدنية والنفسانية للمصابين، حتى انها قد تسبب الوفاة في بعض الأحيان، وقي مقالنا اليوم سنتعرف على علاج اضطرابات الأكل النفسية .

إقرئي أيضاً: تعرفي على جرثومة المعدة وعلاقتها بالنفسية

 

أنواع إضطرابات الأكل النفسية

هناك العديد من الأنواع لإضطرابات الأكل النفسية، وقد تختلف فيما بينها من حيث الأعراض والأسباب، لذلك سنوضّح أنواع إضطرابات الاكل:

 

 فقدان الشهية العصبي

ان فقدان الشهية العصبي هو الإضطراب الأكثر شيوعاً وخاصةً عند الشابات في سن المراهقة، ويتميز هذا النوع بأن الأشخاص المصابين يقومون بمراقبة وزنهم بإستمرار، ويظنون انهم يعانون من زيادة في الوزن ويحاولون دائماً تقليل السعرات الحرارية بشكل كبير، وتشمل أعراض فقدان الشهية العصبي:

 

• إنخفاض الوزن بشكل كبير.

• تساقط الشعر وتكسر الأظافر.

• الإعتقاد الدائم بأن الوزن زائد.

• خوف شديد من إكتساب الوزن مع إستمرار سلوكيات خاطئة لإنقاض الوزن كتناول بعض الأدوية.

 

الشره المرضي العصبي

هو حالة مرضية نفسية تتمثل بالشراهة عند تناول الطعام، وقد يأكل المريض كميات كبيرة من الطعام خلال فترة زمنية قصيرة، ومن بعدها يحاول التخلص من الغذاء المستهلك، عن طريق التقيؤ او تناول المسهلات، او الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية. وتشمل أعراض هذا النوع من الإضطراب:

 

• التعرض لإلتهاب الحلق وتورم الغدد اللعابية وتآكل مينا الأسنان بسبب القيء المستمر.

• في الحالات الشديدة يمكن ان يسبب خلل في مستويات الكالسيوم، والبوتاسيوم، والصوديوم، وبالتالي يتعرض المريض لسكتة دماغية او نوبة قلبية.

• يكون وزن المريض طبيعي.

 

إضطراب الأكل بشراهة

يتشابه هذا الإضطراب مع الشره المرضي العصبي، ويختلف بأن المريض لا يقوم بالتخلص من الغذاء المستهلك، ومن أعراضه:

 

• يشعر المريض بفقدان السيطرة على الطعام ويأكل من دون توقف.

• الشعور بالخجل او الذنب عند التفكير بسلوك الأكل بشراهة.

• يعاني المريض من السمنة.

 

إضطراب بيكا

وهو إضطراب يتضمن تناول أطعمة لا تعتبر مواد غذائية، حيث ان المرضى يتناولون الثلج او التراب، او القماش، او الطباشير. وعلى الرغم من ان هذا الإضطراب قد يصيب الأشخاص من كافة الفئات الى انه اكثر شيوعاً بين الحوامل او الأطفال او الأشخاص ذوي الإعاقة العقلية. وقد يصاب المريض المصاب بهذا النوع من خطر التسمم والإلتهابات، وإصابات الأمعاء، ونقص التغذية.

 

إضطراب الإجترار

وهي حالة يرتجع فيها الأشخاص بشكل متكرر ومن غير قصد الأطعمة غير المهضومة او المهضومة جزئياً من المعدة، ويقومون بإعادة مضغها ثم إعادة بلعها او بصقها، ويحدث الإجترار يومياً وفي كل وجبة، وفي غضون ٣٠ دقيقة من تناول الطعام في المعتاد، وتتمثل أعراض هذا النوع:

 

• فقدان الوزن بشكل كبير.

• إسهال او إمساك حسب الحالة.

• وجع بطن مع حرقة في المعدة.

• صداع ودوخة مع صعوبة في النوم.

 

علاج إضطرابات الأكل النفسية

يختلف العلاج بحسب النوع المحدد من إضراب الأكل، ولكنه يشمل بصورة عامة العلاج النفسي والتثقيف الغذائي والأدوية.

 

العلاج النفسي: يساعد العلاج النفسي في تعلم كيفية إستبدال العادات غير الصحية بعادات صحية أخرى، وقد يتضمن:

 

• العلاج السلوكي المعرفي، والذي يعلّم كيفية مراقبة الأكل، وطرق التكيف مع المواقف العصبية، وتنمية مهارات حل المشكلات.

• العلاج القائم على العائلة، بحيث تشارك خلاله العائلة في التحقق من ان الطفل او غيره من أفراد العائلة يتبعون أنماط تناول الطعام الصحية.

 

الأدوية: مثل مضادات الإكتئاب والقلق، والأدوية التي تساعد في التحكم بحوافز الشراهة او تفريغ المعدة، او التحكم بالهوس المفرط بالطعام والنظام الغذائي.

 

 

إقرئي أيضاً: اعراض اضطراب الأكل القهري وعلاجه 

scroll load icon