علاج نوبات الهلع والخوف من الموت

علاج نوبات الهلع والخوف من الموت

 ما هي نوبات الهلع وكيف يمكن علاج نوبات الهلع والخوف من الموت؟ نسبة كبيرة من الناس يعانون من الخوف من الموت وقد يصابون بنوبات هلع جراء هذا الخوف. إليك كل ما تريدين معرفته حول هذا الموضوع. 

ما هي نوبات الهلع؟

نوبات الهلع هو أحد أنواع القلق الشائعة ربما يجهلها العديد من الناس او الاطباء الغير متخصصين بالتشخيص النفسي والصحة النفسية. يظهر الهلع بالعادة على شكل نوبات بكاء مصحوبة بالخوف الشديد وفقدان الوعي أو العقل.

إقرئي أيضاً: أهم المعلومات عن الخوف من الموت والتفكير فيه

 

أعراض نوبات الهلع

بعض العوارض قد تصل ذروتها في دقائق ونذكر منها التالي:

  • تسارع خفقان القلب وتزايد عدد نبضاته يصاحبها اهتزاز عضلة القلب اليسرى من فرط الدقات.
  • اضطراب الجهاز الهضمي وآلام معدة حادة مترافقة مع غثيان.
  • الحساس يضيق الصدر وعدم القدرة على التنفس.
  • ثقل الرأس وعدو التوازن والشعور بالدوخة.
  • الجنون وفقدان السيطرة على الذات.
  • تنميل الاطراف والشعور بالهبات الباردة والحارة.
  • اضطراب نوبات الهلع هو حدوث متكرر لهذه النوبات دون توقع حدوثها وهنا يكمن الخوف ويستحسن عدم الخروج من المنزل.
  • بعض الحالات تصف نفسها بأن خوفها مرض مستمر, نوبات من الهلع الخوف من الموت القلق من حصول أي أمراض أو سكتات دماغية,الخوف من فقدان الاخرين والوسواس المستمر.
  • يترافق ألم بكل انحاء الجسم والقلق من النوم وعدم الاستيقاظ.

وسنعرض الآن التعليمات  المتبعة عند حدوث نوبة الهلع ومن ثم  العلاجات  النفسية التي ستخفف من حدة هذه الحالات.

 

كيفية التصرف عند التعرض لنوبات هلع

عند حدوث النوبة إتبعي الخطوات التالية:

  • خذي شهيقا عميقا على أربع عدات من أنفك وحبس الأوكسجين داخل صدرك لمدة ثانيتين ومن ثم أخرجيه من فمك على أربع عدات.
  • "إهدئي هي مجرد نوبة" حدثي نفسك بذلك وكرريها حتى تهدأي.
  • حافظي على وعيك مستيقظتا ولا تسمحي لنوبة الذعر بالسيطرة عن ما حولك وركزي بشيء محدد أثناء النوبة.
  • قومي الاسترخاء مثل رياضة اليوغا وتمارين الاسترخاء العضلي واجعليه من روتينك اليومي.
  • مارسي القليل من الانشطة بعد النوبة مثل السباحة والمشي مفيد جدا.

 

علاج نوبات الهلع والخوف من الموت

  • التعود على الاسترخاء لكي يزول القلق,عن طريق ممارسة الرياضة وبخاصة رياضة المشي لساعة ونصف يوميا والاستمرار بها.الرياضة عزيزتي القارئة هي الدواء لكل داء. حاولي بقدر المستطاع أن تجعليها أسلوب حياة وليس فقط فترة وستمضي ما تزرعيه اليوم في صحتك ستحصديه عند الكبر.
  • التواصل مع معالج نفسي مختص في هذا الجانب والخضوع لعدة جلسات متكررة تتمكنين فيها من التفريغ عن ما يجول بداخلك , والحصول على ارشادات سلوكية معينة قادرة على علاج نوبات الهلع والخوف من الموت.
  • العمل على حل مشكلاتك الشخصية وعدم التفكير المفرط وتحميل الأمور أكثر مما تتطلب . تراكم المشاكل وعدم حلها بوقتها ستترك لك تراكمات تظهر في المدى البعيد وتؤثر على صحتك النفسية.
  • نوبات الهلع هي صفارة إنذار ولكنها كاذبة  لذلك لا تجعليها تسيطر على شخصك. الوعي مطلوب والصحة النفسية ضرورية لحياة سليمة.
  • الإبتعاد عن الأفكار المخيفة وامنعيها من أن توسوس لك فلا أحد يعرف ماذا يحمل المستقبل أو ماذا سيحدث في الأيام القادمة.
  • البحث عن تفسير منطقي لكل ما يجول في داخلك ونحن واثقين بأن المنطق قادر على تبديد ما يخيفك.
  • استبدال أفكارك السيئة بكل ما هو إيجابي حتى ولو كان إنجاز بسيط.

نجاحك في عملك سبب, الاستيقاظ بكامل صحتك سبب ,وجود العائلة حولك سبب, النعم التي بتنا معتادين عليها سبب, رغم كل ما أتت به أخر سنتين على العالم كله, وجودك الآن و قرائتك لهذا المقال سبب لقد نجوت صدقيني.

حضور ندوات والمشاركة بتجربتك مع الأخرين تساعدك على معرفة حالتك وعلاج نوبات الهلع التي تعتريك والخوف من الموت.

أما بالنسبة للعلاج الدوائي، فيستحسن أن تكون من خلال طبيبك المختص مع وصفة طبية يعطيك من خلالها مضادات اكتئاب وعقاقير مهدئة للأعصاب تساعدك في وقتك العصيب.

 

إقرئي أيضاً: هل يؤدي التصلب اللويحي إلى الموت

scroll load icon