لا تقلقي.. هكذا تتخلصين من الشعور المستمر بالخوف

لا تقلقي.. هكذا تتخلصين من الشعور المستمر بالخوف

القليل من الخوف أمر طبيعي. في الواقع، يساعدكِ الخوف على حماية نفسكِ من الأذى بشكل غريزي. كذلك قد يساعدكِ خوفكِ في إضافة بعض الوقت لتكوني مستعدة عند القيام بشيء خطير، ويمكن أن يساعدكِ على اتخاذ قرار أكثر أمانًا.

 

بعض المخاوف بسيطة الحلّ

كيف تتخلصين من الشعور بالخوف؟

قد تجدين نفسك خائفة من الأشياء التي ليست خطيرة في الواقع، مثل التحدث أمام الجمهور. قد يمنعك خوفكِ من التحدث أمام الجمهور، من التقدم في حياتك المهنية أو المشاركة في التقاليد كحضور زفاف صديقتكِ.

أو ربما كنت تريدين الذهاب في إجازة إلى أوروبا، لكن خوفكِ من الطيران يجعلك تتراجعين مؤقتًا، فقد تشعرين أنّ خوفكِ يمنعكِ من عيش حلمك. إذا وجدت أنّ خوفكِ يعيقكِ أو يخلق مشاكل أكبر في حياتك، فقد تساعدكِ مواجهة خوفكِ على تعلّم كيفية التعامل بشكل أفضل مع الخوف والتغلب عليه في النهاية.

 

طرق لمواجهة الخوف

كيف تتخلصين من الشعور بالخوف؟

تتمثل الطرق الشائعة لمواجهة مخاوفك في تقييم المخاطر، ووضع خطة عمل، ورؤية المعالج، والتأكد من عدم تجنب مخاوفك تمامًا. ومع ذلك، قد تحتاجين أولاً إلى تحديد ما إذا كان من الضروري مواجهة خوفك إذا لم يكن جزءًا من حياتك اليومية.

 

تقييم المخاطر

في بعض الأحيان، يأتي الخوف من عدم معرفة الكثير عن الشيء الذي تخافينه. على سبيل المثال، قد تخافين من الطائرات لأنّه يبدو أنك سمعت عن الكثير من الحوادث الجوية التي تؤدي إلى الإصابة أو الوفاة. هنا عليكِ مقارنتها بركوب السيارة. لو فكرتِ بالحادث، لن تركبيها.

بالطبع، هناك مخاوف اخرى، كالخوف من التحدث أمام الجمهور، لا تحتوي بالضرورة على إحصائيات لمساعدتك على معرفة المزيد عن المخاطر التي تتصورينها. ولكن يمكنك القراءة عن مشاريع الخطابة الناجحة للآخرين، أو معرفة المزيد عن استراتيجيات الخطابة الناجحة، لمساعدتك على الشعور بمزيد من الثقة.

ضعي في اعتباركِ أنه لمجرد أن شيئًا ما يبدو مخيفًا، فهذا لا يعني أنه محفوف بالمخاطر بالفعل. ثقفي نفسك بشأن الحقائق والمخاطر التي تواجهينها بالفعل من خلال القيام بالأشياء التي تخيفك.

 

خطة عمل

مفتاح مواجهة مخاوفك هو اتخاذ خطوة صغيرة واحدة في كل مرة. قد يؤدي التحرك بسرعة كبيرة أو القيام بشيء مخيف جدًا قبل أن تكوني مستعدة إلى نتائج عكسية.

ولكن من المهم أيضًا الاستمرار في المضي قدمًا. لا بأس بكمية معتدلة من القلق. لا تنتظري حتى يختفي قلقك قبل اتخاذ خطوة إلى الأمام، أو قد تجدين نفسك تنتظرين تغييرًا لن يأتي من تلقاء نفسه.

أفضل طريقة هي إعداد خطة عمل، ودراسة كافة التفاصيل والتفكير في حلّها حتى لا تنصدمي بمواجهتها.

 

البحث عن معالج

كيف تتخلصين من الشعور بالخوف؟

إذا كانت مخاوفك منهكة، أو لم تحققي الكثير من النجاح في مواجهتها بمفردكِ، أو قد يكون خوفك مرتبطًا بحالة صحية معينة، مثل اضطراب الأكل، أو اضطراب القلق الاجتماعي، أو اضطراب ما بعد الصدمة، فيمكنكِ طلب المساعدة من أحد أخصائي الصحة النفسية الموثوق به. إذا كان لديك رهاب محدد، وهو اضطراب قلق مستمر يمكن تشخيصه، فقد لا تشعري بالاستعداد للتغلب على مخاوفك بنفسك.

يمكن للمعالج السلوكي المعرفي أن يساعد في تقليل حساسيتك لمخاوفك خطوة صغيرة في كل مرة. يشعر معظم المتخصصين في مجال الصحة العقلية بالراحة في التعامل مع مجموعة متنوعة من المخاوف والرهاب التي تتراوح من الخوف من التحدث أمام الجمهور إلى رهاب العناكب.

قد يتضمن العلاج التحدث عن الشيء الذي يخيفك وممارسة استراتيجيات الاسترخاء، وإدارة قلقك عندما تواجه مخاوفك وجهاً لوجه. يمكن للمعالج أن يساعدك على السير بوتيرة مريحة وصحية بالنسبة لك.

 

إقرئي أيضاً: 

أهم المعلومات عن الخوف من الموت والتفكير فيه

scroll load icon