أبرز صفات الشخص المهووس بالسيطرة

أبرز صفات الشخص المهووس بالسيطرة

يصعب كثيراً التعامل مع الأشخاص المهووسين بالسيطرة. إذ يُصيب هوس السيطرة فئات الأشخاص التي تميل للتحكم بالأشياء والأشخاص وطبيعة سير الأمور. وبغض النظر عن أسباب هذه الشخصية وتفسير خلفياتها، لا يُمكن سوى للتصرفات التي تقوم بها الشخصية المهووسة بالسيطرة أن تُزعج الآخرين حولها، وانتبهي قد تكونين أنتِ من يعاني من هذه المشكلة.

ويُمكننا تعريف الشخص المهووس بالسيطرة بأنّه الذي يميل إلى إملاء الأوامر طوال الوقت والسيطرة دائمًا. وتتميّز هذه الشخصية بعدم ثقتها بمن حولها والخوف الشديد من الفشل، وتتميّز بنزعتها الكمالية الزائدة إن أمكن القول. وتجدر الإشارة هنا إلى أنّه من النادر أن تعترف هذه الأشخاص بأنّها فعليًا من فئة المهووسين بالسيطرة. وبدلًا من ذلك يعتقدون أنّهم يُمارسون نوعًا من "النقد البنّاء". سنتحدّث في هذا المقال عن بعض العلامات التي تُشير إلى الشخصية التي تُحب السيطرة. وفي حال كنتِ من هذه الفئة فانتبهي لأنّ هذا الأمر سيخلق لكِ مشاكل كثيرة وسينزعج الآخرون منكِ وسيُتعبكِ أيضاً على الصعيد الشخصي. ومن الجهة الأخرى سيُصبح بإمكانكِ اكتشاف الشخصيات المهووسة بالسيطرة الموجودة من حولكِ.

 

15 علامة تدل على الشخصية المهووسة بالسيطرة

إليكِ أبرز صفات المهووس بالسيطرة:

  • الرغبة المُستمرة بان تمشي الأمور بطريقةٍ مُحددة.
  • تقديم "النقد البنّاء" كمحاولة مُستترة لدفع الأجندة الخاصّة للشخصية المُسيطرة.
  • الشعور بالتوتر والقلق وعدم الإرتياح عندما لا تسير الأمور بالشكل المُتوقع.
  • تخيُّل وقوع سيناريوهات سيئة في حال لم تسير الامور وفقًا للمسار المُعتاد.
  • لهذه الفئة من الشخصيات معايير رفيعة وعالية جدًا لأنفسهم أولًا وللأشخاص من حولهم ثانياً.
  • النقد بشكل دائمٍ والتطلّب المُستمر.
  • تتكبّر هذه الفئة على الاعتراف بالخطأ.
  • لا تُحب هذه الفئة التغيير وتُفضل أن تمشي حسب روتين مُعيّن.
  • شخصية مُحبّة للكمال وتسعى إليه دائماً.
  • ترى هذه الشخصية طريقةً واحدة لسير الأمور وفعلها.
  • تُؤمن هذه الفئة بأنّ تغيير بعض الأشياء في الأشخاص من حولهم سيجعلهم أكثر سعادة. لذلك تُحاول مراراً مُساعدتهم في تغيير أيّ سلوك يُزعجها عبر الإشارة اليه بشكل دائم ومُتكرر.
  • تعمد هذه الشخصية إلى إدارة الآخرين بأدق التفاصيل لجعلهم يتناسبون مع توقعاتها التي غالبًا تكون غير واقعية. ولا تؤمن بالنقص في الأشخاص وعلى عدم وجود إنسانٍ كامل.
  • الحكم على سلوك الآخرين على أنّه إمّا صواب أو خطأ، والتصرّف بشكلٍ عدواني وسلبي مع الأشخاص البعيدين عن توقعات الشخصية المهووسة بالسيطرة.
  • يعمد هذا النوع من الشخصيات إلى تغيير حقيقتهم أو ما يؤمنون به حتّى يقبله الآخرون.
  • تقديم أسوأ السيناريوهات في محاولة للتأثير على شخصٍ ما لمنع الآخرين من التصرف بطريقة مُعيّنة. وهذا ما يُعرف بترويج أو بثّ الخوف.

 

ما هي طرق التغلّب على هوس السيطرة؟

في حال كنتِ من المهووسين بالسيطرة أو تتعاملين مع هذه الشخصية، فهناك بعض الحلول لمحاولة التخلّص من هذه العادة. إليكِ بعضها:

  • تفويض المهام للآخرين بدءًا من المهام الصغيرة وصولاَ إلى المهام الأكبر منها. ستُساعد هذه الطريقة على إثبات أنّه يُمكن لشخصٍ آخر القيام بالمهام والثقة به وبالتالي التخلّص التدريجي من الهوس.
  • تجربة أشياء جديدة ومُختلفة وتحدي فكرة الخوف من الفشل.
  • تحدي ما يُعرف بالتفكير الكارثي وطريقة التفكير المبالغ فيها بكل شيء.
  • الإعتراف بانّنا لسنا دائمًا على حق وقد نقع بالخطأ في كثيرٍ من الأحيان.
  • يُمكن لليوغا والتأمّل والمشي السريع للاسترخاء أن يُساعد. فهذه النصائح قد تُخفّف من التوتّر الذي يُعزز الحاجة إلى السيطرة.
  • من الضروري وضع نفسك مكان الآخرين وفهم وجهات نظرهم.

 

إقرئي أيضاً

كيف تنفّذين فعليّاً قراراتك للعام الجديد

scroll load icon