الحسد يدمّر الصداقة ويحوّلها إلى علاقة سامة.. كيف تعلمين؟

الحسد يدمّر الصداقة ويحوّلها إلى علاقة سامة.. كيف تعلمين؟

في كثيرٍ من الأحيان ينوجد الحسد بعلاقات الصداقة، وعدم الانتباه إلى هذا الموضوع قد يحوّل هذه العلاقات إلى علاقات سامة. وفي وقت قد يكون من الصعب فهم سبب الحسد والتعامل معه، يجب الانتباه إلى بعض العلامات والصفات التي تدل على أن صديقتك تحسدكِ.

ولا يقتصر الحسد من طريقة اللباس، أو الشكل أو مستوى الحياة الذي تعيشينه، فيطال كل ما هو موجود في حياتكِ. اكتشفي اليوم علامات الحسد في الصداقة.

 

علامات الحسد بين الصديقات

 

تستقبل أخباركِ السارة بالسلبية

عند إخبار أصدقائك بحدوث شيء جديد جيد معك، بدلاً من تهنئتكِ أو دعمكِ، فالصديقة الحسودة تشير إلى الجوانب السلبية المحتملة فقط وتركز عليها، فلا تقول إلا الأشياء السلبية التي قد تحبطك.

 

تريد التفوق عليكِ في كل شيء

إذا كنت تشاركين شيئاً إيجابياً من حياتك، فقد تستجيب الصديقة الحسودة من خلال مشاركة شيء مشابه، أكبر أو أفضل، بمعنى آخر، قد تلاحظين نمطاً من السلوك حيث لا تقلدك فحسب، بل تحاول ملاحقتك خطوة خطوة في كل أفعالك، مثل تكرار شراء الأشياء التي تشتريها.

 

تتمنى أن تزول عنكِ النعمة

يتمنى الحاسد أن تزول النعمة عنكِ، ولن يرتاح إن حصل على ما لديك فحسب إذ يتمنى زوال ما لديكِ أيضاً. والأكيد أنّه سيحسدكِ على كل شيء، من الأمور الصغيرة وصولاً إلى الأمور الكبيرة.

 

تجعلكِ تشعرين بالسوء تجاه نفسكِ

يمكن للصديق الحسود أن يجعلكِ تشعرين بالذنب أو السوء بشأن إنجاز أو نجاح، بغض النظر عن مدى شعورك بالرضا حيال ذلك في الأصل. قد يفعل ذلك عن قصد أو عن غير قصد فهو يعرف بكل التفاصيل الإيجابية والسلبية التي توصلت من خلالها إلى هذا الإنجاز أو النجاح.

 

تستخف بإنجازاتكِ

سيعمل الصديق الحسود جهده لتسخيف إنجازاتكِ، ويجعلكِ تشرعين وكأنك لا تستحقين نجاحاتكِ أو انّ احظ هو فقط سبب نجاحكِ.

 

تتدخّل في أمور لا تعنيها

يحاول الصديق الحسود أن يتدخل بكل شيء لمعرفة ادق التفاصيل عن حياتكِ وحياة المحيطين بكِ. وذلك لأنّه يبحث عن الأشياء التي تمتلكينها ولا يملكها هو.

 

حاولي الابتعاد عن الأشخاص الحسودين في حياتكِ لأنّهم سيسممون حياتكِ ويجعلونكِ تدخلين في دوامة من المشاعر السلبية غير الضرورية. فالأصدقاء الحقيقيون يجب أن يكونوا داعمين ومُحبين بعيداً عن مشاعر الحسد والغيرة.

 

 

إقرئي أيضاً:

 خطوات تساعدك في التخلّص من المثالية غير الصحيّة

scroll load icon