تخلّصي من هذه العادات السيئة لأنها تحرمك من السعادة!

تخلّصي من هذه العادات السيئة لأنها تحرمك من السعادة!

تبحثين عن السعادة المطلقة والراحة النفسية؟ حسناً يا عزيزتي يجب عليك إذاً أن تغيّري طريقة تفكيرك والعادات التي تتّبعينها لأنها وحدها تقودك إلى السعادة، فلا المال ولا حتى سبل التسلية يمنحانك ما تبحثين عنه. حان الوقت لتركّزي على كل الأخطاء التي تقومين بارتكابها يومياً من دون أن تعلمي أنها تؤثّر على سعادتك من أجل تعالجي الأمر بسرعة وتنظّمي حياتك.

 

اكتشفي معنا من خلال موقع يومياتي أبرز العادات السيئة التي يجب أن تتخلّصي منها لأنها تقف أمام سعادتك. فما من أحد باستطاعته مساعدتك في هذا الأمر لأنك الشخص الوحيد المسؤول عن سعادتك، والحل في يدك…

 

لا تطلقين العنان لمشاعرك

 

غالباً ما نحرص على تخبئة مشاعرنا لأننا منذ صغرنا نسمعهم يقولون لنا " لا تبكي" أو "لا تحزني" وهكذا نتعلّم أن نحبس مشاعرنا السلبية في داخلنا. ولكن هذا التصرّف يمكن أن يؤثّر بشكل كبير على حياتنا لذلك من المهم أن تطلقي العنان لكل مشاعرك من أجل أن تتمكّني من التخلّص من الأمور التي تزعجك. الجئي إلى كل الطرق التي يمكن أن تساعدك على إفراغ المشاعر السلبية مثل الرقص أو الرياضة ولا تحبسي دموعك أبداً إذا شعرت أنك ترغبين البكاء، فالبكاء يساعك كثيراً على التحسّن.

 

لا تسمحين لنفسك ارتكاب الأخطاء

 

من المهم جدّاً أن تعي أن النجاح يأتي بعد الفشل عدّة مرّات. أعلم أنّك تحبين أن تكوني مثالية ولكن يا عزيزتي ما من أحد مثالي فلا تضغطي على نفسك ودعي نفسك تختبرين الحياة حتى ولو ارتكبت الكثير من الأخطاء. فالأخطاء ضرورية لتتعلّمي منها والفشل يساعدك على أن تصبحي أقوى وأكثر نجاحا وسعادة.

 

تفضّلين دائماً لعب دور الضحية

 

توقّفي عن لعب دور الضحية! أعلم أنه من السهل عليك إلقاء اللوم على الغير أو على الظروف،  ولكن إذا بقيت تتصرّفين وكأنك دائماً الضحية لن تتمكّني من تنظيم حياتك ولن تتمكّني من التطور. تحمّلي مسؤولية أفعالك واعملي على تطوير ذاتك وبهذه الطريقة ستصبحين أكثر سعادة.

 

تحقدين

 

إذا كنت من الأشخاص الذين يحقدون، فاعلمي أن الحقد لن يجلب لك سوى المشاكل الصحية والنفسية. فهو يؤدّي إلى الإكتئاب حتى أنه يسبب مشاكل في القلب لذلك يجب أن تساعدي نفسك على إخراج نفسك من دوامة الحقد لأّنك بذلك تسببين لنفسك الأذى والتعاسة. لا تضيّعي وقتك على شيء لا يمكنك تغييره، ما حصل قد حصل وما من داعٍ لتزعجي نفسك بأمور من الماضي.

 

تحلّلين الأمور أكثر من اللازم

 

توقّفي عن تحليل الأمور يا عزيزتي، فلا يمكنك قراءة أفكار الناس ولا يمكنك إمضاء حياتك وأنت تحلّلين ما الذي يفكّر به الآخرين. ركّزي على نفسك وخذي الأمور بهدوء وبشكل طبيعي. فكثرة التفكير ستتعبك!

 

تقارنين نفسك بالآخرين

 

نظراً إلى أن عالم السوشال ميديا قد بات مسيطراً كثيراً في الفترة الأخيرة، أصبحت المقارنة مع الآخرين أكثر انتشاراً. ولكن هذا الأمر يسبب مشاكل نفسية كثيرة ومن الضروري ألا تقعي ضحية هذا الأمر. لا يجدر بك مقارنة نفسك بالآخرين أبداً فكل شخص له حياته وظروفه، ومن المهم أن تركّزي على نفسك من أجل تطوير ذاتك أو تحقيق أهدافك بغض النظر ما يفعله الآخرون. عندما تبدئين بالتركيز على أمورك الخاصة وتتوقّفين عن التركيز على حياة الآخرين، صدّقيني ستصبحين أكثر سعادة.

 

تتأثرين بآراء الآخرين

 

لا تدعي ما يقوله الناس يؤثّر عليك وعلى قراراتك. فمهما كان آراء الناس، رأيك أنت هو الأساس لأن حياتك لك. إذا تمكّنت من تولّي زمام الأمور في حياتك وكنت أنت المسيطرة عليها بغضّ النظر عما يقوله الآخرون، فستعيشين حياة سعيدة.

 

تفكّرين بالماضي والمستقبل وتنسين الحاضر

 

لا تبقي عالقة في الماضي ولا تقلقي نفسك بالأفكار عن المستقبل، فهذه العادة السيئة ستتعبك ولن تتمكّني من عيش حياتك بسلام! ركّزي على الحاضر لأن كثرة التفكير بالمستقبل سيسبب لك قلقاً غير مبرر، والتفكير في الماضي لن يغيّر لك شيء. باستطاعتك فقط تغيير الحاضر والتصرّف به بالشكل الذي تريدينه فلا تضيّعي وقتك بالأفكار السلبية وبالتالي ستكونين شخصاً أكثر سعادة.

 

اقرئي أيضاً:

كيف اسعد نفسي بنفسي: هذه الطرق ساعدتني!

scroll load icon