كوارث ودرجات حرارة متدنية لم تحدث منذ 30 عامًا.. عاصفة تكساس الثلجية بمواجهة الأمريكيين

كوارث ودرجات حرارة متدنية لم تحدث منذ 30 عامًا.. عاصفة تكساس الثلجية بمواجهة الأمريكيين

تعرضت ولاية تكساس الأمريكية -ثاني أكبر الولايات الأمريكية- لعاصفة ثلجية عاتية تسببت في خسائر مادية وبشرية ضخمة جعلتها توصف بالكارثة، وسط محاولات جادة من السلطات الأمريكية لتفادي حدوث خسائر أكبر أو للتقليل من نتيجة الخسائر التي حدثت بالفعل.

 

حيث انخفضت درجات الحرارة في الولاية لأدنى مستوى منذ أكثر من 30 عامًا ووصلت في بعض المناطق إلى 18 درجة مئوية تحت الصفر، ونظرًا لهول الكارثة أعلن الرئيس الأميركي "جو بايدن" أنه سيوافق على إعلان ولاية تكساس منطقة كوارث مما يمهد الطريق لتقديم قدر أكبر من المساعدات، بجانب تفكيره في القيام بزيارة لمعرفة المساعدات الاتحادية التي تحتاجها الولاية.

 

انقطاع المياة

تعطلت إمدادات مياه الشرب بالصنابير تمامًا أو بشكل متقطع لأكثر من 12 مليون شخص في الولاية، ووفقًا للتقارير الصحفية فإن السلطات طلبت من السكان في أكثر من 100 مقاطعة في تكساس غلي مياه الشرب في ظل استمرار انقطاع إمدادات الطاقة عن محطات المعالجة.

 

 

تكساس في ظلام دامس

وتسببت العاصفة كذلك في انقطاع الكهرباء عن ملايين السكان وبخسائر مادية جسيمة في بعض المنازل، ووفقًا لتصريحات المسؤولين ستكون استعادة التيار عملية بطيئة نظرًا لأن الولاية فقدت 40% من طاقة توليد الكهرباء مع تجمد آبار وخطوط الغاز الطبيعي وتوربينات الرياح، وبالفعل غرقت تكساس في ظلام دامس مع استمرار انقطاع الكهرباء عن ملايين السكان، فقد كان هناك حوالي 2.7 مليون منزل بدون كهرباء وذلك تحت وطأة زيادة الطلب على شبكة الطاقة، وفقا لبيانات مجلس الموثوقية الكهربائية في تكساس.

 

 

إغلاق مراكز التطعيم ضد كورونا

أجبرت العاصفة الثلجية مراكز التطعيم ضد فيروس كورونا على إغلاق أبوابها لعدة أيام، بجانب إعاقة تسليم جرعات اللقاحات في عددٍ من الولايات، وغير معروف متى ستفتح هذه المراكز أبوابها مرة ثانية خلال العاصفة لتلبية إحتياجات المواطنين!

 

 

حالات وفاة نتيجة العاصفة

قُتل أكثر من 24 شخص جراء العاصفة ويُشتبه في وفاة كثيرين آخرين لكن لم يتم اكتشاف جثثهم بحسب التقارير، وشملت حالات الوفاة المسجلة أشخاصًا ماتوا في حوادث مرور وآخرين أصيبوا بتسمم "أول أكسيد الكربون" بسبب تشغيل محركات السيارات والمولدات الكهربائية في أماكن مغلقة للتدفئة.

 

 

وقالت سلطات إحدى المقاطعات إنها شهدت أكثر من 300 حالة يُشتبه في أنها تسمم بأول أكسيد الكربون خلال موجة البرد، وقال أحد أطباء مقاطعة هاريس لصحيفة "هيوستن كرونيكل": "إن الأمر يتحول إلى نموذج مصغر لخسائر بشرية جماعية".

 

وتسببت موجة البرد الشديد في حدوث حرائق في بعض المنازل نتيجة الإكثار في إشعال الشموع للإنارة لانقطاع التيار الكهربائي وربما للتدفئة، حيث أعلن مسؤولون موت 4 أشخاص على الأقل إثر حريق بمنزل فى هيوستن بسبب إشعال شموع.

 

 

اقرئي أيضًا:

فريق عمل إستثنائي من ضمنه عالمات إماراتيات أوصلن مسبار الأمل إلى المريخ

scroll load icon