ما أسباب وجود ألم في عظمة المهبل للحامل؟

ما أسباب وجود ألم في عظمة المهبل للحامل؟

ما سبب وجود ألم في عظمة المهبل للحامل؟ عادةً ما تشتكي بعض الحوامل من ألم في عظمة المهبل، وقد يكون ذلك الألم خفيفاً أو حاداً وربما يكون شبيهاً بوجع الكدمة، ويرجح ذلك الألم بسبب ترقق أنسجة الجسم ومفاصله وتلينهما، فتشعر الحامل بألم شديد في عظم المهبل خاصة عند الحركة أو المشي.

سنتعرف مع يومياتي على سبب وجود ألم في عظمة المهبل للحامل، فتابعي معنا القراءة.

 

ما أسباب وجود ألم في عظمة المهبل للحامل؟

أسباب الضغط المهبلي والحوضي، يعتبر فهم سبب هذا الشعور غير المريح في منطقة الحوض أو المهبل من الأمور الصعبة إلى حد ما، ولكن إذا كنتِ تعانين من الضغط في الثلثين الثاني والثالث من الحمل، فمن المحتمل أن يكون نمو الطفل هو السبب.

حيث عندما ينمو الطفل ويصبح أثقل، فإنه يضع ضغطًا متزايدًا على عضلات قاع الحوض، توفر هذه العضلات الدعم للرحم والأمعاء الدقيقة والمثانة والمستقيم. مع التقدم في الحمل، يصبح الطفل الصغير أكثر دفئًا ضد باقي الأعضاء وكذلك الوركين والحوض، هذا يضع مزيدًا من الضغط على كل شيء.

المسبب الآخر المحتمل لكل هذا الضغط الحوضي في الأشهر الأخيرة من الحمل هو هرمون ريلاكسين، حيث يساعد على إرخاء الأربطة عند الاقتراب من الولادة، ولكنه قد يؤثر على مفاصل الحوض أيضًا، وتعاني بعض النساء من ألم بالقرب من عظم المهبل والإحساس برقتي الساقين.

 

الأعراض المصاحبة للألم في عظمة المهبل للحامل

يظهر العديد من الأعراض المصاحبة للألم في عظمة المهبل للحامل، الجدير بالذكر أن هذه الآلام لا تنعكس على الجنين بأي شكل من الأشكال ولا يشعر بها، فقط الأم هي من تعاني، ومن الأعراض المصاحبة لها الآتي:

  • الشعور بآلام في منطقة الظهر والحوض بشكل كبير، خاصة أثناء الحركة الغير طبيعية.
  • آلام في عظمة المهبل في الناحية الأمامية.
  • وصول الآلام إلى الفخذين.
  • ظهور آلام في منطقة العجان، وهي المنطقة الواقعة بين المهبل والشرج.

 

مخاطر ألم عظام المهبل للحامل

سوف تتأثر معظم المفاصل وكذلك العضلات والعظام بالحمل، حيث أن الضغط المتزايد الذي يتم الشعور به لن يختفي حتى الولادة، من المحتمل أن يزداد الأمر سوءًا عندما يسقط الطفل، وذلك عندما ينتقل إلى منطقة حوضك استعدادًا للولادة.

قد يلاحظ أن الشعور بالضغط والألم الخفيف تحدث مع نوع من الحركة، وذلك لأن الحركة لأعلى ولأسفل للمشي أو صعود السلالم أو حتى تجاوز المطبات في سيارة تعمل على دفع الطفل.

كما أن هناك عدد من عوامل الخطر التي يمكن أن تصاب بها المرأة الحامل، حيث يمكن أن تكون أكثر عرضة للإصابة بألم في عظام العانة في حالة الحمل بأجنة متعددة، أو إذا لم يكن هذا هو الطفل الأول، أو إذا كان يوجد طفل كبير الحجم، يعد وجود SPD في حمل سابق عامل خطر أيضًا.

 

أسباب خطيرة لالم أسفل البطن للحامل

قد يكون الحمل مصحوباً ببعض الآلام المختلفة في مختلف أجزاء الجسد، ويكون ذلك بسبب عدد من التغيرات التي تحدث بداخل الجسم، ومن المناطق التي قد يحدث بها الألم الظهر، وأسفل البطن، ومنطقة الحوض والمهبل، وقدتعرفنا بالفقرة السابقة على أسباب وجود ألم في عظمة المهبل للحامل، فما أسباب ألم اسفل البطن للحامل؟

على الرغم من أن العديد من النساء اللاتي يعانين من ألم البطن لا يعانين من مشاكل الحمل، إلا أن هناك بعض الحالات التي قد يشير فيها ألم البطن إلى وجود خطر كبير على حياة الأم والجنين، ومن أشهر هذه الحالات التالي:

الحمل خارج الرحم هو حالة تبدأ فيها البويضة المخصبة بالنمو خارج الرحم، وتسبب هذه الحالة ألمًا شديدًا في الجانب الأيمن وتشنجًا مبكرًا أثناء الحمل وربما حتى قبل أن تدرك المرأة أنها حامل.

تسمم الحمل هي حالة من الحالات التي تسبب ارتفاع ضغط الدم وارتفاع معدل البروتين في البول، وتظهر تقريبا بعد مرور 20 أسبوعا أي في الثلث الثاني من الحمل، ويمكن أن يسبب تسمم الحمل في ظهور ألم الجزء العلوي من البطن، عادةً تحت الضلوع على الجانب الأيمن.

الإجهاض وهو أكثر المشكلات التي تؤدي لفقدان الحمل، وهو حالة تحدث غالبا في الأسابيع الـ 13 الأولى من الحمل، ويتسبب عادة في ظهور أعراض أهمها آلام الظهر الخفيفة إلى الشديدة، التقلصات الشديدة كل 5-20 دقيقة، والنزيف الأحمر أو البني، أو خروج الأنسجة أو مواد متجلطة من المهبل.

انفصال المشيمة هو أحد الحالات التي قد تهدد حياة الأم، حيث تنفصل المشيمة عن الرحم قبل ولادة الطفل، وتتمثل أهم أعراضها في الشعور بالألم المستمر، وجود سوائل دموية، آلام الظهر ووجود إفرازات سائلة.

 

كيف يمكن علاج أو الحدّ من ألم في عظمة المهبل للحامل؟

  • تجنب غسل الفرج بصابون قوي التركيب ويوصى بارتداء ملابس داخلية مصنوعة من القطن فقط.
  • من الجيد أن يُدهن الفرج من الخارج بجل الصبار لتخفيف حدة الشعور بالألم أو بالحرقان.
  • ممارسة تمارين كيجل تساعد على تقوية العضلات الموجودة في منطقة الحوض والمعدة.
  • وضع وسادة بين الركبتين أثناء النوم للتقليل من الضغط ويفضل الاستلقاء على الجانب الأيسر.
  • الاهتمام بأخذ حمام دافئ وتدليك منطقة الحوض.
  • تجنب حمل الأغراض الثقيلة والقيام بالأنشطة التي من شأنها أن تزيد من حدة الأعراض.
  • الالتزام بأداء تمارين قاع الحوض والبطن التي يوصي بها اختصاصيّ العلاج الطّبيعي.
  • ممارسة اليوجا وتمارين الاسترخاء تؤثر بشكل جيد جداً على عضلات الحوض وتخفف الألم.

 

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

أغلب الحوامل لا تتجهن إلى الطبيب حين التعرض لآلام في منطقة المهبل، وذلك لأنها ضمن الأمور الطبيعية خلال فترة الحمل، لكن في حال ظهور بعض العلامات والأعراض على المرأة الحامل يجب التوجة إلى الطبيب في الحال، ومن ضمن هذه العلامات الآتي:

  • أن تكون آلام المهبل مصاحبة لصعوبة في الحركة والمشي.
  • نزول الدم من منطقة المهبل.
  • إرتفاع كبير في درجات الحرارة دون انخفاض.
  • الإصابة بالصداع بشكل كبير، مع حالات القيء والغثيان.
  • حدوث تورم مفاجئ في الأطراف.
  • تحرك الجنين حركات أقل خلال الفترة الأخيرة من الحمل.
  • زيادة عدد تقلصات الرحم.
  • وجود إفرازات مهبلية مختلفة الألوان.

 

اقرئي أيضًا:

هل نزول الدورة دليل اكيد على عدم الحمل؟

هل يعيش الجنين في الأسبوع 27

ألم في عظام المهبل للحامل في الشهر التاسع

أقوى علامة تدل على الحمل

scroll load icon