هل الم الفخذ من علامات الحمل

هل الم الفخذ من علامات الحمل

هل الم الفخذ من علامات الحمل ؟ هناك بعض الأعراض التي تظهر على المرأة في بداية الحمل، والتي يمكن الإستفادة منها للإستدلال على إحتمالية حدوث حمل، اذاً ما هي هذه الأعراض؟ وهل الم الفخذ من علامات الحمل ؟ تابعي المقال التالي واكتشفي الأجوبة من خلال يومياتي.

إقرئي ايضاً: طريقة الحمل بتوأم مجربه 

 

هل الم الفخذ من علامات الحمل ؟ 

غالباً ما يصاحب الحمل بعض الأعراض الجانبية التي تتخللها الأوجاع والآلام المختلفة، ومن بينها ألم الفخد الذي يعتبر أمراً شائعاً في بداية الحمل.

 

يحدث ألم الفخد نتيجة زيادة إفراز هرمون الريلاكسين اثناء الحمل، والذي يسبب تغيرات في الجهاز العضلي الهيكلي للمرأة كإسترخاء في عضلات الحوض، وجعل أربطة المفاصل أكثر مرونة.

 

ومع التقدم في الحمل يزداد ألم الفخد نظراً لزيادة وزن المرأة، وزيادة حجم الجنين مما يسبب ضغطاً إضافياً على الوركين، وبالتالي يتسبب ذلك في الم الفخد.

 

متى يجب إستشارة الطبيب؟

يعتبر ألم الفخد امراً طبيعياً ولا يحتاج لإستشارة طبية اذا كان خفيفاً، امّا في حال كان الألم شديد ولا يحتمل ومتكرراً لدرجة انه يتعارض مع الروتين اليومي، وكان مصحوباً مع الم في الظهر، فمن الضروري التكلم مع الطبيب لمعرفة السبب الكامن وراء المشكلة.

  

كيف يمكن التخفيف من ألم الفخد؟

إتّبعي النصائح التالية للتخفيف من ألم الفخد اثناء الحمل:

 

• حاولي النوم على جانبكِ لتخفيف الألم.

• ضعي وسادة بين قدميكِ أثناء النوم.

• مارسي بعض التمارين الرياضية الخفيفة كالمشي، السباحة، اليوغا.

• ضعي عبوات الثلج عدة مرات على مكان الألم.

• لا ترتدي الأحذية ذات الكعب العالي أثناء الحمل.

• إشربي كميات كافية من المياه يومياً.

• تناولي الأطعمة الغنية بالكالسيوم والماغنسيوم وحمض الفوليك.

• تجنبي تناول مسكنات الألم من دون إستشارة طبية.

 

علامات الحمل الشائعة

بالإضافة الى ألم الفخد، هناك بعض العلامات الشائعة التي ترافق المرأة أثناء فترة الحمل، ومن أبرزها يأتي ما يلي:

 

تغيّر في الثدي

يصبح ثدي الحامل أكبر وأثقل، كما انه يصبح حساس للغاية وقد تشعر ببعض الآلام أثناء لمسه، وتحدث هذه التغيرات نتيجة زيادة الإفرازات الهرمونية أثناء الحمل.

 

الإمساك

تؤدي التغيرات الهرمونية حدوث إضطرابات في الجهاز الهضمي، مما يؤدي لحدوث إمساك. لذلك ينصح بشرب المياه، والإكثار من تناول الألياف.

 

الغثيان الصباحي

يعدّ الغثيان الصباحي من أعراض الحمل المبكرة الشائعة، ان السبب الدقيق لحدوث غثيان غير معروف، والجدير بالذكر ان غثيان الصباح قد يحدث في أي وقت لكنه يحدث بكثرة في فترة الصباح.

 

غياب الدورة الشهرية

وتعدّ اكثر علامات الحمل وضوحاً، كما انها من أول الأعراض التي تدل على حدوث حمل.

  

الشعور بالتعب  والإرهاق

تشعر الحامل بالتعب والإرهاق منذ الأسبوع الأول من الحمل، ويحدث ذلك بسبب إرتفاع هرمون البروجستيرون في جسمها،  وبسبب إنخفاض مستوى السكر والضغط في الدم.

 

كثرة التبول

يبدأ هذا العارض ما بين الأسبوع السادس الى الثامن من الحمل، حيث تشعر الحامل برغبة قوية ومستمرة للتبول، ويكون السبب وراء ذلك هو تغيّر التوازن الهرموني في جسمها.

 

تقلبات المزاج

تصاب الحامل بتقلّب حاد في المزاج وقد تميل للإكتئاب، وخصوصاً في الأسابيع الأولى من الحمل ويحدث ذلك بسبب التغيرات الهرمونية. 

 

الدوخة والإغماء

ويكون السبب وراء ذلك هو توسع الأوعية الدموية، وإنخفاض السكر في الدم، وإنخفاض ضغط الدم.

 

الصداع

تعاني الحامل من الصداع المتكرر في بداية فترة الحمل، وقد يستمر لنهاية الحمل او ينتهي بعد مرور ستة أشهر من الحمل.

 

الوحم

تزداد رغبة الحامل بتناول بعض أنواع الأطعمة وقد تنفر من أنواع أخرى، وأحياناً قد تشتهي الحوامل تناول أشياء غريبة غير الأطعمة أثناء فترة الوحم.

 

إقرئي أيضاً:  هل الإسهال من أعراض الحمل؟

scroll load icon