هل نزول الرحم يمنع الحمل ؟

هل نزول الرحم يمنع الحمل ؟
محتويات
  1. ما هي مراحل نزول الرحم ؟
  2. هل نزول الرحم يمنع الحمل؟
  3. هل يؤدي نزول الرحم إلى الإجهاض؟
  4. ما هي أسباب نزول الرحم ؟
  5. ما هي أعراض نزول الرحم ؟
  6. الأعراض التي تستدعي مراجعة الطبيب والتدخل الطبي بشكل فوري

إن كنتِ تعانين من هبوط الرحم، فلا بد من أن تتساءلي " هل نزول الرحم يمنع الحمل ؟".  يحدث نزول الرحم أو هبوط الرحم عندما تضعف الأربطة والأوتار المحيطة بهذه المنطقة، مما يؤدي إلى انزلاق الرحم من مكانه الأصلي ليهبط إلى عنق الرحم، أو قناة الولادة، أو طرف الحوض. وتعتبر هذه المشكلة من أكثر المشاكل الصحية التي قد تؤدي إلى مضاعفات عدة في حال لم يتم علاجها بشكل مبكر. إن كنتِ مصابة بها وترغبين في الحمل والإنجاب، نقدم لكِ الجواب على سؤالك " هل نزول الرحم يمنع الحمل ؟"، بالإضافة إلى مراحل هبوط الرحم، الأسباب التي تكمن وراءها، والأعراض المرافقة لها.

 

ما هي مراحل نزول الرحم ؟

تختلف مراحل نزول الرحم وتزداد خطورة مع تقدمها. إليكِ كافة مراحل نزول الرحم :

المرحلة الأولى: نزول عنق الرحم إلى المنطقة العليا من المهبل.

المرحلة الثانية: نزول عنق الرحم نحو فتحة المهبل.

المرحلة الثالثة: خروج عنق الرحم من فتحة المهبل.

المرحلة الرابعة: خروج الرحم بالكامل من فتحة المهبل، الحالة المعروفة بـ"تدلي الرحم".

 

هل نزول الرحم يمنع الحمل؟

في الإجمال، قد يؤثر نزول الرحم على فرص حدوث الحمل. لكن، يختلف هذا الأمر بحسب كل حالة وحدتها وبأي مرحلة تقع. ويعود السبب في ذلك إلى أن الرحم الهابط لا يعد بيئة ملائمة لحدوث الحمل، نظراً إلى أن هبوط الرحم يعني قربه من فتحة المهبل أو بروزه للخارج. في هذه الحالة، يتعرض الحيوان المنوي إلى الهواء، الأمر الذي يتسبب في جفافه وموته. فالحيوانات المنوية تحتاج إلى بيئة دافئة ورطبة مثل الرحم لكي تتمكن من العيش فيها لمدة تصل إلى خمسة أيام. أما نزول أو هبوط الرحم، فيؤدي إلى دفع الحيوانات المنوية إلى خارج المهبل، ويعرضها للجفاف والموت. بالتالي، يقلل هبوط الرحم فرص الحمل بشكل كبير.

ولكي نوضح الأمر لكِ أكثر من خلال الإجابة الواضحة والمباشرة على سؤالك " هل نزول الرحم يمنع الحمل؟"، نعم، يقلل نزول الرحم من فرص حدوث الحمل، لكن لا يمنع الحمل. ففي الكثير من حالات هبوط الرحم في المرحلة الأولى، يحدث الحمل بشكل طبيعي.

 

هل يؤدي نزول الرحم إلى الإجهاض؟

لا يمكن الجزم بأن هبوط الرحم يسبب الإجهاض، خاصةً في حال متابعة الحمل مع الطبيب المختص بشكل منتظم. كما أن مراحل الهبوط الأولى قد لا تحتاج إلى التدخل الطبي، بل فقط القيام بممارسة بعض التمارين الرياضية مثل تمارين كيجل.

لكن، قد يؤدي نزول الرحم خلال الحمل وفي المراحل المتأخرة إلى مضاعفات عدة قد تشمل الإجهاض التلقائي، أي قبل الأسبوع العشرين من الحمل، تعفن الدم الأمومي، مواجهة صعوبة شديدة في التبول، والتعرض إلى مشاكل في الجهاز البولي.

 

ما هي أسباب نزول الرحم ؟

تتعدد الأسباب التي تكمن وراء ضعف عضلات قوع الحوض ونزول الرحم، وتتضمن ما يلي:

  • الحمل
  • أمور تتعلق بالولادة، على سبيل إنجاب جنين كبير الحجم.
  • التقدم في العمر، وبالأخص بعد سن اليأس.
  • رفع الأوزان والأشياء الثقيلة.
  • الشد والإجهاد خلال عملية التبرز.
  • الإصابة بالسعال المزمن.
  • عوامل جينية وتاريخ عائلي للإصابة بنزول الرحم.

 

ما هي أعراض نزول الرحم ؟

قد يؤدي نزول الرحم إلى ظهور أعراض وعلامات عدة تتفاوت في حدتها بحسب مرحلة الهبوط. ثمة بعض الحالات التي تكون بسيطة ولا يرافقها أي أعراض واضحة، على عكس بعض الحالات الأخرى الأكثر متقدمة والتي تؤدي إلى الضغط على الأعضاء الموجودة في منطقة الحوض، بما في ذلك المثانة أو الأمعاء، مؤديةً إلى ظهور الأعراض الأكثر شدة ووضوحاً. وفي أغلب الحالات، تكون هذه الأعراض أقل شدة في الصباح، وتزداد حدتها خلال اليوم. إليكِ أعراض وعلامات مشكلة نزول الرحم:

  • الشعور بثقل أو بضغط في منطقة الحوض.
  • الشعور بألم في الحوض، أو في البطن، أو أسفل الظهر.
  • الشعور بألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.
  • سقوط بعض أنسجة الرحم من المهبل.
  • الإصابة بالتهابات متكررة في المثانة.
  • تغير طبيعة الإفرازات المهبلية.
  • زيادة في كمية الإفرازات المهبلية.
  • الإصابة ببعض المشاكل في الجهاز البولي على سبيل مثال التبول اللاإرادي، المعروف بسلس البول، أو زيادة الرغبة في التبول بشكل متكرر ومفاجئ.
  • الإصابة بمشاكل في حركة الأمعاء على سبيل مثال الإمساك.
  • الشعور وكأنكِ جالسة على كرة.
  • الشعور بسقوط شيء من المهبل.
  • الإصابة بضعف الأنسجة المهبلية.
  • الإصابة بنزيف مهبلي.
  • عدم الشعور بالراحة أثناء المشي.

 

الأعراض التي تستدعي مراجعة الطبيب والتدخل الطبي بشكل فوري

  • الشعور بقرب عنق الرحم من فتحة القناة المهبلية.
  • الشعور بضغط في قناة المهبل، وبخروج شيء من المهبل.
  • الشعور بإنزعاج الكبير وعدم الراحة.
  • نزول قطرات من البول بعد التبول وبشكل مفاجىء، أو الشعور بالحاجة الكبيرة للإخراج.
  • وجود انسداد أو صعوبة في التبول.
  • حدوث اضطرابات في حركة الامعاء.
  • الشعور بألم مستمر في أسفل الظهر مع مواجهة صعوبة في المشي والتبول.
  • تدلي أو خروج الرحم بشكلٍ كاملٍ من المهبل.

 

اقرئي أيضاً: 

هل يصعب الحمل مع وجود كيس في الرحم

اسباب الدوخة عند الحامل

scroll load icon