سبب عدم تبرز الرضيع لمدة خمسة أيام

سبب عدم تبرز الرضيع لمدة خمسة أيام
محتويات
  1. سبب عدم تبرز الرضيع لمدة خمسة أيام
  2. أسباب الإمساك عند الرضع
  3. علامات إمساك الرضيع
  4. كيفية علاج وتخفيف إمساك الرضيع

عندما تمر الأيام تحديدًا لفترة خمسة أيّام منذ آخر مرة اضطررتِ فيها إلى تغيير حفاض طفلكِ المتسخ، قد تبدئين في القلق عن سبب عدم تبرز الرضيع لمدة خمسة أيام! حيث تبدأ جميع الأمهات، بالتساؤل عمّا هو طبيعي، وتبدأن بالقلق حول شعور رضيعها بعدم الإرتياح، وتتساءل مرارًا وتكرارًا عن سبب إمساكه المحتمل وكيف سيؤثر عليه. إن معرفة الوقت الذي تحتاجين فيه إلى اتخاذ إجراء يمكن أن يمنع الكثير من القلق ويمكّنكِ من اتخاذ أفضل الخيارات لطفلكِ. لذلك سنناقش في هذه المقالة سبب عدم تبرز الرضيع لمدة خمسة أيام، بالإضافة إلى كيفية معالجة عدم التبرز.

 

سبب عدم تبرز الرضيع لمدة خمسة أيام

يتساءل العديد من الناس، هل من الطبيعي عدم التبرز لمدة أسبوع؟ إن الإمساك هو السبب الرئيسي الذي يجعل الرضيع يتوقف عن التبرز لعدة أيّام. إذ يعني الإمساك عند الرضع والأطفال أنهم يعانون من صلابة في البراز أو يعانون من مشاكل في التبرز. قد يعاني الطفل من الألم أثناء التبرز أو قد لا يتمكن من التبرز بعد الإجهاد أو الدفع. إن الإمساك شائع عند الأطفال. ومع ذلك، تختلف حركات الأمعاء الطبيعية لكل طفل.

في الشهر الأول، يميل الأطفال إلى التبرز مرة واحدة يوميًا. بعد ذلك، يمكن للأطفال الذهاب لبضعة أيام أو حتى أسبوع بين حركات الأمعاء. من الصعب أيضًا إخراج البراز لأن عضلات البطن ضعيفة. لذلك يميل الأطفال إلى الإجهاد والبكاء واحمرار الوجه عندما يكون لديهم حركة الأمعاء. هذا لا يعني أنهم مصابون بالإمساك. إذا كانت حركات الأمعاء ناعمة، فلا توجد مشكلة على الأرجح. قد تشمل علامات الإمساك عند الرضع والأطفال ما يلي:

  • الشعور بالضيق الشديد والبصق في كثير من الأحيان.
  • صعوبة في التبرز أو الظهور بمظهر غير مريح.
  • براز صلب وجاف.
  • ألم عند التبرز.
  • آلام البطن والانتفاخ.
  • براز كبير وواسع.
  • دم على البراز أو على ورق التواليت.
  • آثار السوائل أو البراز في الملابس الداخلية للطفل (قد تكون علامة على انحشار البراز).
  • أقل من 3 حركات أمعاء في الأسبوع (للأطفال).
  • تحريك أجسادهم في أوضاع مختلفة أو شد الأرداف.
  • لا يعاني بعض الأطفال من حركة الأمعاء كل يوم.
  • يكون براز بعض الأطفال الأصحاء دائمًا ناعمًا جدًا.
  • يعاني الأطفال الآخرون من براز صلب، لكنهم قادرون على تمريره دون مشاكل.

 

أسباب الإمساك عند الرضع

هناك عدة أسباب محتملة لإصابة طفلكِ حديث الولادة بالإمساك:

  • تركيبة البودرة: غالبًا ما تتسبب التركيبة في أن براز طفلكِ صلب وضخم، خاصة إذا كانت نسبة المسحوق إلى الماء خاطئة.
  • التغييرات الغذائية من حليب الأم إلى الحليب الاصطناعي: يمكن أن يؤدي التغيير البسيط من حليب الأم إلى الحليب الاصطناعي إلى تعطيل الجهاز الهضمي لطفلكِ وانتظامه.
  • الحساسية / عدم تحمل الطعام: قد يكون طفلكِ مصابًا بالحساسية أو عدم تحمل بروتين الحليب في حليب الأم أو الحليب الاصطناعي.
  • نقص السوائل / الجفاف: عند الإصابة بالجفاف، تمتص أجسام الأطفال جميع السوائل التي يتناولونها، ممّا ينتج عنه براز صلب وجاف.
  • التشوهات الجسدية: يمكن أن تكون التشوهات الجسدية، مثل وضع المستقيم، أو ضيق حول فتحة الشرج، أو انسداد في نظام الأمعاء هو السبب في إمساك المولود الجديد.
  • المرض أو الحالة الطبية: على الرغم من ندرة الحالات الطبية الكامنة، مثل قصور الغدة الدرقية، أو التسمم الغذائي، أو مرض هيرشسبرونغ (حالة تحدث أثناء نمو الجنين، وتؤثر على وظيفة الأمعاء الغليظة وتجعل من الصعب إخراج البراز).

 

علامات إمساك الرضيع

كما ذكرنا سابقًا، يمكن أن يكون تواتر حركات الأمعاء في جميع أنحاء الخريطة ولا يزال يعتبر طبيعيًا، لذلك لا يُعد هذا دائمًا مؤشرًا جيدًا على الإمساك عند الرضع. فيما يلي ثماني علامات أخرى على إصابة طفلكِ بالإمساك:

  • البكاء من الألم عند خروج البراز.
  • الشخير عند محاولة التبرز.
  • الانتفاخ.
  • بصق أكثر من المعتاد.
  • الهياج بسبب آلام المعدة.
  • براز صلب ويخرج مثل فضلات الأرانب.
  • إجهاد مستمر مع بطن قوي.
  • يأكل الطفل أقل.

 

كيفية علاج وتخفيف إمساك الرضيع

إذا كان طفلكِ يبدو مضطربًا بشكل غير عادي، ولم يتغوط لفترة من الوقت، ولديه بطن ثابت، وليس لديه شهية، فقد يكون مصابًا بالإمساك ويحتاج إلى مساعدة إضافية. فيما يلي بعض الطرق لتحريك أمعاء طفلكِ:

  • أرجل الدراجة: ضعي طفلكِ على ظهره وحركي أرجله في حركة دائرية، محاكياً حركة الدواسة على دراجة. هذا من شأنه أن يخفف بعض ضغط البطن وتحريك الأشياء.
  • حمام الماء الدافئ أو منشفة دافئة على بطن الطفل: سيساعد هذا على الاسترخاء ويساعده على التخلص من بعض توتر الأمعاء.
  • جربي تركيبة مختلفة: قد يتفاعل طفلكِ مع المكونات الموجودة في تركيبته. جربي علامة تجارية مختلفة أو نوعًا مختلفًا من التركيبات، مثل معدة حساسة أو قليلة اللاكتوز أو حتى فول الصويا.
  • تغيير نظامكِ الغذائي: إذا كنتِ ترضعين طفلكِ، فقد يتفاعل طفلكِ مع شيء ما في نظامكِ الغذائي. حاولي استبعاد منتجات الألبان من نظامكِ الغذائي لمعرفة ما إذا كان ذلك يساعدكِ.
  • تدليك البطن: مع وضع طفلكِ على ظهره، ضعي يديكِ على بطنه بجوار السرة وقومي بالتدليك بلطف في حركة دائرية في اتجاه عقارب الساعة. يمكنكِ استخدام بعض غسول الأطفال أو الزيت، مثل زيت جوز الهند، أثناء التدليك لحوالي ثلاث إلى خمس دقائق.

إذا كانت النصائح المذكورة أعلاه لا تخفف من الإمساك لدى طفلكِ، فتحدثي مع طبيب طفلكِ حول تجربة ما يلي:

  • قومي بقياس درجة حرارة المستقيم.
  • أعطي طفلكِ بعض عصير البرقوق أو التفاح أو الكمثرى.
  • استخدمي تحميلة مستقيمة من الجلسرين.

 

إقرئي أيضًا:

ما سبب صوت الرضيع مثل الحصان؟

كيف أجعل طفلي الرضيع ينام طوال الليل؟

scroll load icon