أسباب نزيف الرحم المستمر

أسباب نزيف الرحم المستمر

من أحد المشاكل الصحية التي تعاني منها النساء خاصة بعد فترة بلوغ وهي  تكيسات المبيض ولخبطة الهرمونات و النزيف المستمر وتليفات الرحم وغيرها، و أسباب النزيف المستمر هو حالة تعاني منها النساء إن كنا متزوجات أو عزباوات والنزيف المستمر يدعى أيضا بالنزيف الغير الطبيعي وهو عبارة عن نزيف يحدث خارج أوقات الطمث.

بالغادة نزيف الرحم يصيب النساء في وقت مختلف عن الدورة الشهرية ويختلف عنها بقوته وغزارته و مدته علما ان وقت الطمث الطبيعي حده الاقصى 7 أيام وتكون الأيام الأخيرة على شكل نقاط خفيفة من الدم بينما تشتد غزارتها في اليوم الأول حد اليوم الثالث.

قد يؤثر نزيف الرحم المستمر على حياة المرأة المصابة بشكل كبير، فقد يمنعها من القيام ببعض الأنشطة والممارسات اليومية بالإضافة إلى الشعور بالتعب والإرهاق المرافق للنزيف، تابعي معنا في ما يأتي أسباب نزيف الرحم المستمر.

أسباب نزيف الرحم المستمر

تختلف درجات نزيف الرحم الغير طبيعي بين إمرأة وأخرى ففي بعض الأحيان قد يكون نزيفا عاديا أو غزيرا شديدا يرافقه ألم شديد، وحتى الآن لم يتم معرفة السبب الحقيقي وراء النزيف ولكن هنالك العديد من العوامل قد تكون وراء ذلك نذكر منها:

مشاكل هرمونية

تؤدي حدوث المشاكل الهرمونية في جسم المرأة مثل ارتفاع هرمون الاستروجين وانخفاض هرمون البروجيسترون إلى حدوث مشاكل في الإباضة مما يؤدي الى نمو بطانة الرحم الداخلية وزيادة سماكتها وحدوث ما يسمى فرط تنسج بطانة الرحم.

بالعادة يطلق احد المبيضين البويضة تمهيدا للحمل ويتم ظهور بطانة الرحم السميكة وفي حال لم يحدث حمل يتخلص منها الجسم على شكل الحيض. هذه البطانة قد تتراكم لدى الفتيات أو النساء اللواتي يقتربن من فترة انقطاع الطمث مسببة عدم انتظام في الدورة الشهرية.

ومن أسباب ايضا حدوث مشاكل هرمونية:

  • فقدان او اكتساب الوزن السريع
  • التوتر الجسدي والنفسي بسبب بعض الضغوطات.
  • تركيب اللولب في الرحم لمنع حدوث الحمل.

الأورام الليفية او الحميدة

نمو الأورام الليفية الحميدة تكون من احد اسباب نزيف الرحم المستمر وهي تترافق مع نزيف مهبلي مستمر غير طبيعي وفي غير فترات الطمث.

مشاكل متعلقة بالحمل

من بعض المشاكل التي تحدث عند تلقيح البويضة وانغراسها في جدار الرحم هو نزول بعض من الدم وهو دليل على حدوث الحمل. ولكن احييانا تصاب المراة بما يسمى الحمل الكاذب أو الحمل خارج الرحم أو الإجهاض المبكر يسبب بعض النزيف وبالرغم من انه يكون مخيف ولكن لا يعد بالخطير وبكل الحالات من المهم مراجعة الطبيب النسائي للاطمئنان على الحمل والكشف على طبيعة النزيف في حال بقي مستمر.

الإصابة بالعضال الغدي

وهو عبارة عن نمو النسيج المبطن للرحم إلى الجدار العضلي وازدياد سماكها، ثم تفتتها وخروجها على شكل نزيف رحمي غير طبيعي.

العلاجات الهرمونية

عند الوصول إلى سن اليأس وقبل فترة انقطاع الدورة الشهرية، تبدأ النساء بالخضوع للعلاج الهرموني وهذا يصنف من اسباب نزيف الرحم المستمر.

حبوب منع الحمل

تناول حبوب منع الحمل في بعض الأحيان تسبب نوعا من النزيف الرحم.

سرطان المبيض

وهو من أحد أنواع السرطانات التي تبدأ في المبايض وعادة لا يكتشف إلا في المراحل المتأخرة بعد ان يكون قد امتد الى الحوض والبطن وهذه تزيد من صعوبة العلاج، بينما يكون العلاج سهلا في حال تم اكتشافه في أوقات مبكرة او كان مقتصرا فقط على المبيض.

متلازمة المبيض المتعدد التكيسات

وهو اضطراب هرموني يحدث للنساء في فترة البلوغ والإنجاب وينتج عنها عدم انتظام في الدورة الشهرية أو غيابها مع حدوث حالة من النزيف الغزير والمستمر ولكن علاجه بات سهل جدا وهذا يعتمد على حدة الحالة ويختلف من امرأة لأخرى.

الأورام الحميدة في عنق الرحم

يعد من الأورام العنقية الحميدة ولكنه ينشأ في الأنسجة العضلية لعنق الرحم. فهو ورم ليفي عضلي أملس غير شائع الحدوث، قد ينزف أو يصاب بالعدوى أو يتقرح، كما أنه من الممكن أن يتدلى إلى منطقة المهبل، وإن كان ذا حجم كبير فقد يسبب انسداد المسالك البولية بشكل جزئي.

بعض من اسباب نزيف الرحم المستمر الأخرى

  • الإصابة بمرض التهاب الحوض.
  • حدوث مشاكل في الغدة الدرقية، أو الكبد، أو الكلى.
  • تناول بعض الأدوية المضادة لتخثر الدم.
  • التعرض لإصابة أو جرح عميق في عنق الرحم.
  • التوتر والضغط النفسي.
  • استخدام بعض وسائل منع الحمل المثبتة داخل الرحم.
  • الإصابة بأحد اضطرابات تخثر الدم، مثل قلة الصفيحات.

أعراض نزيف الرحم المستمر:

  • غزارة في أوقات الطمث.
  • حدوث نزيف في أوقات غير متوقعة وخارج أوقات الطمث.
  • دورة شهرية طويلة.
  • دورات شهرية غير متناسقة.

علاج نزيف الرحم المستمر:

ان علاج نزيف الرحم يعتمد بصورة أساسية على المسببات التي أدت لذلك والطبيب هو الشخص القادر على تشخيص الحالة ومدى خطورتها وما هي الوسيلة المعالجة المعتمدة ولكن بصورة عامة تكون العلاجات على الشكل التالي:

  • العلاج بالهرمونات.
  • العلاج باستخدام أدوية منع الحمل.
  • استخدام حقن البروجيستيرون أو زرع لولب يحتوي على البروجسترون.
  • الخضوع للجراحة من أجل علاج السبب الذي أدى إلى النزيف، مثل: إزالة الأورام الليفية.
  • استئصال الرحم وهو الخيار الأخير لعلاج نزيف الرحم.

اذا لم تتم علاج اسباب النزيف الرحم المستمر قد يؤدي إلى مضاعفات عديدة منها صعوبة في الحمل أو فشله عدة مرات، زيادة خطر الاصابة بسرطان بطانة الرحم، و الإصابة بفقر الدم الشديد. من المهم اتباع طرق الوقاية العدية وأهمها التوجه فورا للطبيب في حال حدوث النزيف للتأكد من خطورة الوضع والحصول على التشخيص الصحيح لضمان عدم حدوث المضاعفات التي ذكرت قبل قليل.

 

إقرئي أيضا:

كيف أعرف أن المبايض عندي نشيطه ؟ 

 علامات ضعف الخصوبة عند المرأة

scroll load icon