فوائد البكاء الصحية والنفسية والجمالية

فوائد البكاء الصحية والنفسية والجمالية

على الرغم من أنك قد لا تتوقعين ذلك، تتعدد فوائد البكاء للصحة والجمال! البكاء هو عبارة عن ردة فعل طبيعية ناتجة عن مشاعر مختلفة قد تمرين بها، ومن شأنه تخفيف الآلام وتأثيرات التسكين الذاتي. كما أنه لغة تقومين من خلالها بالتعبير عن الشعور بالضيق والحزن والفرح أيضاً. لذلك، ونظراً إلى أن فوائد البكاء تشمل تلك الصحية والنفسية والجمالية، لا داعي للخجل من البكاء، ولا تقومي بكبح دموعك. لكن، تجدر الإشارة إلى أن البكاء المستمر وغير المبرر قد يشير إلى إصابتك بمشكلة نفسية معينة. تعرفي معنا على كافة فوائد البكاء، أضراره، أنواع الدموع، وبعض النصائح للسيطرة على الشعور بالحزن.

 

ما هي أنواع الدموع ؟

قبل التطرأ إلى فوائد البكاء وأضراره على الصحة، عليكِ أولاً أن تتعرفي على أنواع الدموع المختلفة، وهي ثلاثة:

الدموع القاعدية: تقوم القنوات المسيلة للدموع بإفراز هذا النوع من الدموع. وتعتبر الدموع القاعدية بأنها غنية بالبروتين المضاد للبكتيريا والذي من شأنه أن يحافظ على رطوبة العين في كل مرة تقومين فيها بالرمش.

الدموع اللإرادية: يتم تحفيز الدموع اللإرادية من قبل بعض العوامل الخارجية على سبيل مثال الرياح، الدخان، وحتى تقطيع البصل. يتم إفراز هذه الدموع بهدف غسل العين من هذه العوامل وحمايتها منها.

دموع المشاعر: يتم إفراز هذه الدموع عندما تشعرين بمشاعر مختلفة على سبيل مثال الغضب، الحزن، والفرح. وتمثل هذه الدموع تعبيراً صادقاً للمشاعر، وتحتوي على معدلات عالية من هرمونات التوتر مقارنة بأنواع الدموع الأخرى.

 

ما هي فوائد البكاء ؟

تختلف فوائد البكاء للصحة، وقد تكون غير متوقعة! تشمل فوائد البكاء الصحية والنفسية والجمالية الآتي:

  • تريح النفس، بحيث أنها تساعد على الشعور بالراحة، والتخلص من الطاقة السلبية، والتخفيف من التوتر والضغط النفسي. كذلك، يزيل البكاء مشاعر الإحباط والاكتئاب، والحزن، ويخفف من الشعور بالغضب.
  • يقلل من ارتفاع ضغط الدم، ويعمل على تنظيمه.
  • ينقي الجسم من السموم الضارة وفائض الهرمونات المفرزة في الجسم.
  • يغسل العينين، ينظفهما، وينقيهما من الغبار والشوائب.
  • ينشط الدورة الدموية في الجسم.
  • يوسع الرئتين، يفيد عضلات القفص الصدري، ويحسن عملية التنفس.
  • يحمي من الإصابة بالأمراض النفسية من تقليل حدة القهر والحزن.
  • يضفي الجاذبية واللمعان على العينين، إذ يمنحهما نظرة براقة.
  • يمنح العينين لوناً أفتح.
  • يكبّر حجم الشفتين لفترة مؤقتة.
  • من فوائد البكاء الجمالية أنه يساعد على إرخاء عضلات الوجه، الأمر الذي يمنحكِ نظرة مسترخية وجميلة ومشرقة.
  • يمنع جفاف العينين من خلال ترطيبهما.
  • يتخلص من الأجسام الغريبة من الجسم والتي تؤدي إلى تهيج العينين، على سبيل مثال الغبار وشعر الجفون.
  • يلعب دوراً كبيراً في تنظيف الأنف والتخلص من الجراثيم والبكتيريا والشوائب والأجسام الغريبة المتراكمة في منطقة الجيوب الأنفية.
  • يحمي من الإصابة بالالتهابات، بسبب احتواء الدموع على مادة الليروزيم التي تعمل كمضاد حيوي للالتهابات.

 

ما هي أضرار البكاء ؟

  • الإصابة بالصداع.
  • الشعور بحرارة في العينين.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • مواجهة مشاكل متعلقة في النوم مثل الأرق.
  • الشعور بالقلق والتوتر بدرجة كبيرة.
  • تزايد ضربات القلب.
  • الإصابة باضطراب في القولون العصبي.
  • الإصابة باضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • خفض فعالية الجهاز المناعي في الجسم، مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.
  • احمرار لون العينين.
  • انتفاخ الجفنين وتورمها.
  • الإصابة بالرشح المؤقت وسيلان الأنف.
  • ارتفاع معدل هرمون الكورتيزول في الجسم.
  • يمنحكِ إطلالة مرهقة.

 

نصائح للسيطرة على الشعور بالحزن

  • عند شعورك بالاختناق والحزن الشديد، تذكري أن تتنفسي بعمق لكي تنجحي في تفريغ مشاعر الحزن والتوتر من داخلك. لذا، تنفسي بعمق ثم قومي الزفير بانسيابية.
  • حاولي إلهاء نفسك من خلال القيام بنشاطات تحبينها. ويمكنكِ كذلك تقديم المساعدة إلى الأهل والأصدقاء في حال مواجهتهم لأي مشكلة ومساعدتهم على التفكير في حلول لها. ويعود السبب في ذلك إلى أن مساعدة الغير يمنحكِ إحساساً بالفرح، يزيد من ثقتك بنفسك وقدراتك، ويلهيكِ عن أفكارك السلبية. كذلك، من شأن مساعدة الغير تحويل طاقتك السلبية إلى ايجابية.
  • تكلمي مع فرد من أفراد عائلتك أو مع صديقتك المفضلة، وافرغي لهم ما بداخلك من حزن وشعور بالتوتر والقلق.
  • تذكري اللحظات السعيدة والمضحكة من خلال تصفح بعض الصور.
  • مارسي بعض الأنشطة التي تجلب لكِ الفرح، على سبيل مثال عزف الموسيقى أو السماع إليها، صنع بعض الأشغال اليدوية، القراءة، أو الطبخ وتحضير الحلويات.
  • احرصي على ممارسة التمارين الرياضية إذ من شأنها أن تعدل المزاج وتجلب السعادة نظراً إلى أنها تعمل على زيادة إفراز هرمون السعادة.
  • تناولي وجبتك المفضلة، إذ أن تناول المأكولات التي تشتهينها لكن من دون الإفراط في ذلك يؤثر بشكل إيجابي على حالتك النفسية.
  • ابتعدي قدر الإمكان عن كتمان غضبك نتيجة حدوث بعض الأمور التي قد تزعجكِ. على العكس، واجهي مشاكلك وحاولي حلها وتخطيها لأن كتمان المشاعر السيئة تؤدي إلى الشعور المضاعف بالإكتئاب.
  • إن كان ذلك ممكناً، الجأي إلى السفر إلى وجهة هادئة لطالما كنتِ ترغبين في زيارتها لكي تتمكني من الارتياح وتصفية ذهنك. إضافةً إلى ذلك، إن القيام بأمور جديدة بعيدة عن الروتين وخوض المغامرات، يحفز التفكير ويؤدي إلى الشعور بالسعادة.

 

اقرئي أيضاً:

 6 أعشاب تنظم الدورة والهرمونات

هل الموز يرفع الضغط؟ 

scroll load icon