هل البواسير تسبب غازات؟

هل البواسير تسبب غازات؟

هل البواسير تسبب غازات؟ يمكننا تعريف البواسير بأنّها إنتفاخ الأوردة الدمويّة الموجودة في الجزء السفلي من المستقيم والشرج. فالبواسير من المشاكل الصحية الشائعة وهي ليست خطيرة ولكنّ الألم الذي تسبّبه يكاد لا يُحتمل.

فهل البواسير تسبب غازات؟ ما هي أسبابها وأعراضها و طرق علاجها؟

 

أنواع البواسير

هناك نوعان من البواسير:

البواسير الخارجية:  تتواجد عند فتحة الشرج مباشرة، تكون مغطاة بالجلد وتحتوي على أعصاب حسية، لذا فعندما تتأثر البواسير الخارجية ستشعر بالألم، الحكة والحرق

البواسير الداخلية:  تتواجد داخل القناة الشرجية فلا تتمكن من رؤيتها. هذه البواسير لا تكون مغطاة بالجلد لذا فالضغط عليها قد يؤدي إلى نزفها

 

هل البواسير تسبب غازات؟

هل البواسير تسبب غازات؟ تنتج البواسير من المعاناة من مشاكل في الأمعاء هي التي تؤدّي إلى شعور بألم في البطن وانتفاخه وتسبب غازات. وما يزيد من إرتباط إنتفاخ البطن بالبواسير، الأمور التالية:

 

الإمساك

غالباً ما يكون الإمساك الشديد والمزمن المترافق مع إنتفاخ البطن، هو السبب الرئيسي لظهور البواسير. هذا يؤدّي إلى الشعور بالألم والبقاء طويلاً في المرحاض في محاولة لقضاء الحاجة وهذا يشكّل ضغطاً كبيراً على القناة الشرجيّة

 

القولون العصبي

من الشائع الإصابة بالبواسير في حال معاناة الرجل من حالة القولون العصبي. فهذه المشكلة الصحية الشائعة والتي تسبّب أعراضاً مزعجة تتعلّق بعمل الجهاز الهضمي، أبرزها الانتفاخ والألم في البطن، قد تكون سبباً أساسيّاً وممهداً للإصابة بالبواسير

 

العادات الغذائيّة الخاطئة

تسبّب العادات الغذائية الخاطئة مثل بلع الطعام من دون مضغ والأكل بسرعة، العديد من المشاكل الصحية المتعلّقة بعمل الجهاز الهضمي لا سيّما عسر الهضم ومشاكل الأمعاء والإمساك وينتج عن ذلك ألم في البطن وإنتفاخه. وهذه المشاكل يمكن أن تمهّد الطريق أمام الإصابة بالبواسير 

 

الوزن الزائد

يسبّب إنتفاخ البطن الإصابة بالوزن الزائد، وفي هذه الحالة يمكن أن يكون هذا العامِل سبباً للإصابة بالبواسير نتيجة الضغط الذي يسبّبه على كافة أجزاء الجسم

 

أعراض البواسير

تتكون هذه البواسير تحت الجلد حول منطقة الشرج وتُسبب الأعراض الآتية:

  • الشعور بحكة أو إنزعاج في منطقة الشرج
  • الشعور بألم في المنطقة
  • إنتفاخ حول منطقة الشرج
  • حدوث نزيف
  • ظهور أعراض أخرى في حال تكونت خثرة دموية في الباسور الخارجيّ، وتتمثل هذه الأعراض بالشعور بالألم الشديد، والانتفاخ الملحوظ، بالإضافة إلى التهاب المنطقة وظهور كتلة فيها

 

تشخيص الإصابة بالبواسير

لا بُدّ من التوجه إلى الطبيب المختص للحصول على التقييم والتشخيص المناسبين، وتتمثل خطوات تشخيص الإصابة بالبواسير كالتالي:

 

الفحص الجسدي

ويتمثل هذا الفحص بتفقد الطبيب المختص لأي علامات تدل على نشوء الباسور، بما في ذلك إنتفاخ الأوردة في المنطقة السفلية

 

فحص المستقيم الرقمي

ويتم هذا الفحص بارتداء الطبيب المختص قفازة وتطبيق ملين أو مُزلق ثم إدخال إصبعه في المستقيم بهدف التأكد من وجود الباسور أو نفي ذلك

 

تنظير الشرج

وفيه يتم إستخدام أنبوب مُجوّف مصحوب بضوء ليتم إدخاله عبر فتحة الشرج، وبذلك يتم الكشف عن وجود البواسير الداخلية

 

تنظير المستقيم

ويتم في هذا النوع من التنظير إستخدام أنبوب مجوف كذلك مصحوب بضوء، ولكنّه يعمد إلى إعطاء صورة عن المستقيم بأكمله

 

التنظير السيني

يتم هذا الفحص باستخدام منظار مرن مُزوّد بضوء لفحص الجزء السفلي من المستقيم، ويمكن من خلال هذا الفحص أخذ عينة من نسيج القولون من أجل تحليلها مخبريًا

 

تنظير القولون

يتم هذا الفحص باستخدام منظار طويل مرن للكشف عن القولون الذي يُعرف أيضًا بالأمعاء الغليظة، ومثل هذا النوع من الفحوصات يُتيح إمكانية أخذ عينة من النسيج المعنيّ لفحصه مخبريًا، فضلًا عن إمكانية اعتماده لعلاج بعض المشاكل الصحية التي تُكتشف أثناء هذا الفحص

 

علاج البواسير

في حال المعاناة من البواسير الشديدة، عادة ما يلجأ الطبيب المختص لأحد الإجراءات الطبية التالية:

 

ربط الشريط المطاطي

يُلجأ لهذا النوع من الإجراءات الطبية في الغالب في الحالات التي يُعاني فيها المصاب من البواسير الداخلية المصحوبة بالنزيف أو المُتدلية، ويتم هذا الإجراء بوضع الطبيب المختص شريطًا مطاطيًا في قاعدة الباسور بحيث يُسبب هذا الشريط إيقاف التروية الدموية، وإنّ الجزء المربوط من البواسير عادة ما يسقط خلال أسبوع من تطبيق هذا الإجراء

 

التخثير الضوئي بالأشعة تحت الحمراء

يستخدم الطبيب المختص أداة لتسليط الأشعة فوق الحمراء على البواسير الداخلية، وإنّ الحرارة الصادرة عن الأشعة تحت الحمراء لها القدرة على تكوين ندبة تُسبب قطع التروية الدموية عن البواسير وبالتالي تقليص حجمهم

 

التخثير الكهربائي

تُشبه هذه الآلية التخثير الضوئي ولكنّ الفرق يكمن في أنّه بالتخثير الكهربائيّ يتم تسليط إشارات كهربائية على البواسير الداخلية، وذلك بهدف تكوين ندبة تُسبب قطع التروية الدموية عن الباسور وبالتالي تقليص حجمه كذلك

 

المعالجة بالتصليب

يقوم مبدأ هذا الخيار الجراحي على حقن دواء كيميائي في البواسير من أجل تقليص حجمهم، هذا بالإضافة إلى إمكانية استخدام الحرارة أو الضوء أو حتى التبريد من أجل تحقيق ذلك 

 

الاستئصال الجراحيّ

تُعدّ الجراحة الخط العلاجي الأخير الذي يُلجأ إليه، وذلك في حال المعاناة من الألم الذي لا يخف ولا يتحسن، وكذلك في حال تأثير البواسير في جودة حياة المصاب وقدرته على ممارسة أنشطته اليومية

 

إقرئي أيضاً:

أسباب غازات الرحم للبنات وكيفية علاجها

هل المشي مفيد للبواسير؟

scroll load icon