ما هو سر نجاح العلاقة الحميمة؟

ما هو سر نجاح العلاقة الحميمة؟

لا يعتقد الكثير من الناس ببساطة أن العلاقة الجنسية الجيدة والشراكة الزوجية طويلة الأمد قج يسيران جنبًا إلى جنب. ولكن اتضح أن هناك أزواجًا كانوا معًا لفترة من الوقت وما زالوا يستمتعون حقًا بممارسة الجنس مع بعضهم البعض. فما هو سر نجاح العلاقة الحميمة؟

 

سر نجاح العلاقة الحميمة

لا تقتصر ممارسة الجنس على غرفة النوم فحسب

معظم الازواج لديهم أطفال ينامون معهم في السرير، لذلك على الشريكين أن يبدعا في إيجاد أماكن أخرى لممارسة الجنس. من الممتع والمثير للمشاعر أن تمارسي الجنس في أماكن أخرى غير السرير! إنه يعزز حياتكِ الجنسية لأنه يجعل الجنس مختلفًا في كل مرة!

 

أخذ فترات راحة من ممارسة الجنس تمامًا

الشيء الذي يؤدي إلى تحسين الحياة الجنسية أكثر من غيره هو أمر غير بديهي بعض الشيء "وهو التوقف لفترة معينةعن ممارسة الجنس تمامًا". حيث يجب أن تتفقي أنتِ وزوجكِ على أخذ فترة استراحة من العلاقة الجنسية لبعض الوقت وبشكل دوري على فترات زمنية عليكما الإبتعاد عن الجنس. فبدلاً من ممارسة الجنس، يمكنكما ان تتحدثا عن الأشياء التي تُثير علاقتكما الجنسية سويًّا، مثل: ما هي الطرق التي تتغير بها رغباتكِ؟ تساعد فترات الامتناع المتعمد عن ممارسة الجنس في كسر أي أنماط جنسية يمكن أن تجدي نفسكِ تنزلقين إليها. كما أنها تعزز قدرتكِ على التحدث فعليًا عن الجنس والرغبة بطريقة دقيقة، ممّا يجعل الجنس نفسه في نهاية المطاف أفضل. إن هذه الإستراتيجية هي إحدى سر نجاح العلاقة الحميمة الناجحة على المدى البعيد.

 

النوم عراة

عندما تنامين عارية وتقتربين من جسد زوجكِ، غالبًا ما ينتهي بكِ الأمر إلى الإثارة والإنتصاب عند زوجكِ، لذا فإن النوم عارية هو ببساطة وسيلة لزيادة عدد المرات التي تمارسين فيها أنتِ وشريككِ الجنس بشكل طبيعي

 

الضحك على الأشياء الغريبة التي تحدث في السرير

في الجنس أشياء كثيرة ممتعة وحميمة، لكنها بالتأكيد سخيفة أيضًا وأحيانًا غريبة بعض الشيء. فإذا اعتنقتِ هذا حقًا أنتِ وشريككِ، يمكن ان يعطيكما طريقة لتجنب الموانع المجتمعية العديدة حول ما يمكنكما فعله أو حتى الحديث عنه فيما يتعلق بالجنس. وقد أدّ اعتماد تلك الطريقة إلى خفض حاجز التواصل أو ممارسة الجنس، الأمر الذي أدى إلى مزيد من التواصل والمزيد من الجنس الممتع.

قد يكون هذا مبتذلاً، لكن لا تأخذي الأمر على محمل الجد. بالتأكيد، ستكون هناك لحظات حارة ومكثفة، ولكن ستكون هناك أيضًا لحظات حيث تنغمس فيها أجسادكما معًا ويخرج صوت وسادة صاخب. اسمحي لنفسكِ بالضحك عليها وتعاملي معها بشكل سخيف تمامًا، وإلا فقد تقضي وقتكِ في الشعور بالحرج بدلاً من التركيز على المهمة التي تقومين بها. يتعلق الأمر أيضًا بالسماح لنفسكِ بأن تكوني ضعيفة وكأنكِ مضطرة لتقديم أداء معيّن كلّما مارستِ الجنس.

 

الجنس ليس بالضرورة أن يكون وحشيًا ليكون جيدًا

ليس عليكِ أن تعيشي الحياة الجنسية الصاخبة أو توقّع الوحشية المطلفة أثناء العلاقة الحميمة لتتمتعي بحياة جنسية مرضية، لكن عليكِ فقط التأكد من أنكِ وشريككِ واضحان مع بعضكما البعض بشأن التوقعات. بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، والتكرار، والتخيلات، والمواقف، والتفضيلات، إذ عليكما الإلتزام بتلبية تلك التوقعات مع بعضكما البعض. فالجنس لا يجب أن يكون وحشيًّا و عنيفًا بالضرورة ليون مصدر سعادة. إ   ذا بدأتِ التفكير على هذا النحو، فقد اتخذتِ أوّل خطوة في طريق استمرار علاقة حميمة ناجحة على المدى الطويل.

 

خطّطي لوقت العلاقة الجنسية

من المهم في بعض الأحيان أن تخططي للجنس مسبقًا. ولكن هذا لا يمنع أن للعفوية شكل رائع ومثير للغاية، ولكن لديكِ يوم كامل كمداعبة للتخيّل، والمغازلة، والمراسلات الجنسية والتخطيط ليوم مليئ بالإثارة الجنسية. بالإضافة إلى ذلك، يمنحك ذلك الوقت لتحضير نفسكِ (تخلصي من الملابس الداخلية المتسخة، ضعي عطر زوجكِ المفضّل، نظّفي الغرفة واخلقي جو مليء بالرومانسية والإثارة.

 

ابحثي عن لحظات صغيرة للتلامس الجسدي طوال اليوم

من الأشياء الجيدة لجعل حياتكِ الجنسية مرضية هي المغازلة وتقبيل بعضكما البعض بشكل حسي طوال اليوم. فإذا كان لديكما لحظة لعناق سريع حيث يمكن أن يجعل العناق والتقبيل الجو أكثر إثارة لحين الدخول إلى غرفة النوم. إنّ اللمس مهم جدًا للحفاظ على الحميمية الجسدية حية دائمًا.

 

تخصيص الوقت لليالي المواعيد العادية

يمكنكِ مرة في الشهر، أن ترسلي أطفالكِ للنوم عند الأجداد وتخلقين ليلة خاصة لكِ ولزوجكِ. احصلي على حجز مبكر وابقي بالقرب من المنزل. ابقي بعيدة عن الهاتف منذ بداية الموعد. عند العودة إلى المنزل، اسحبي جميع العناصر المفضلة لديكما والتي تعزز العلاقة الحميمة. الموسيقى، والشموع، وزيت التدليك، الاستحمام طوال الليل وهو نوع من الخيال المحبوب. يفكّر معظم الأزواج بخاصيّة وقوّة هذه العلاقة، ممّا يجعلهم يتساءلون، هل العلاقة الحميمة تقوي الحب

 

لا تخجلي من إخبار الأطفال بأنكما بحاجة إلى بعض الخصوصية

يمكن أن لا تكون هذه الطريقة المثالية لخلق جو من الحميمية بينكِ وبين زوجكِ، وهو إخبار أطفالكِ أن يلتزموا غرفهم بمفردهم! من الأفضل ان تكون العائلة قريبة من بعضها البعض وأن تتحدث عن الكثير من الأشياء. يمكن أن يُتيح لكِ ذلك الوقت لخلق أجواء رومانسية في وقتكما الضيّق.

 

إقرئي أيضًا:

فارق العمر في الزواج: بين الإيجابيات والسلبيات

ما هي نقاط ضعف الشخصية الحدية؟

scroll load icon